03:44 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    حافظت سيدة بريطانية على عملها كنادلة في كافتيريا صغيرة، رغم فوزها بجائزة يناصيب بقيمة 2.3 مليون دولار منذ 18 سنة.

    ووفقا لصحيفة "مترو" المحلية، فإن السيدة تريش إيمسون  البالغة من العمر 51 عاما لا تزال تعمل في كافتيريا صغيرة تقدم الطعام لطلاب مدرسة، وتعيش في منزل أسرتها المقدم كمساعدة من الحكومة البريطانية رغم فوزها بجائزة يانصيب كبرى في المملكة المتحدة قيمتها نحو 1.7 مليون جنيه إسترليني (2.3 مليون دولار) منذ حوالي 18 سنة.

    وأضافت الصحيفة أن إيمسون بدلا من إنفاق مالها على السيارات باهظة الثمن والمنازل الكبيرة، لا تزال تمتلك سيارة كيا صغيرة، التي اشترتها بالتقسيط هي وزوجها منذ سنوات عديدة.

    وقالت تريش إيمسون إن أكبر جائزة لها جاءت بعد أسبوعين من فوزها بالجائزة الكبرى في اليانصيب عندما حملت بعد أكثر من خمس سنوات من محاولة الإنجاب وزياراتها المتكررة للمستشفيات لإجراء فحوصات"، لافتة إلى أنها "لا تحب التباهي والتفاخر بالمال، ولا تريد أن تكون من هؤلاء الذين يحبون التفاخر والتعالي بسبب ما يملكونه من مال".

    وأضافت إيمسون أنه "عندما تنظر إلي لن تظن أنني مليونيرة أبدا لكنني في الحقيقة إذا اضطررت إلى التأنق أشعر بأنني مزيفة، لا أزال أفضل الجينز الخاص بي الذي أمتلكه منذ سنوات"، منوهة إلى أن ”أفضل عملية شراء قامت بها مع زوجها غراهام نورتون، إضافة إلى خروجها مع عائلتها بإجازات قصيرة في إسبانيا".

    وفي حديثها عن ابنها بنيامين البالغ من العمر 17 عاما، الذي لا يحصل على مصروف الجيب ولم يتم إرساله إلى مدرسة خاصة، أفادت إيمسون بأنها "كانت على استعداد لإعادة كل الأموال لمجرد أن تحمل، أعتقد أنه بفضل الفوز في اليانصيب أصبحت حاملا، كنت أفكر في شيء آخر وحدث ذلك فعلا. كان ذلك شعورا أفضل من الفوز باليانصيب وأفضل شيء حدث في حياتي".

    انظر أيضا:

    افتتاح مطعم للعراة في لندن
    حزب المحافظين: أزمة الوقود مستمرة في لندن وجنوب شرقي بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook