06:57 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الاثنين، أسفها لاستدعاء الجزائر سفيرها لدى باريس، إثر تصريحات أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حول الذاكرة الفرنسية في الجزائر.

    باريس- سبوتنيك. وأوضحت الناطقة باسم الخارجية، آنييس فون دير مول، في بيان، أن "فرنسا تأسف لاستدعاء الجزائر لسفيرها، ومتمسكون بالعلاقات العميقة والقديمة بين البلدين والشعبين".

    وأوضح البيان أيضا أن فرنسا "عازمة على الحفاظ على العلاقات مع الجزائر وتطويرها"، وأنها على قناعة "أنه من مصلحة البلدين العمل سويا في كافة المجالات".

    هذا وقررت رئاسة الجمهورية الجزائرية، يوم السبت، استدعاء سفيرها في العاصمة الفرنسية باريس.

    وذكرت الرئاسة الجزائرية في بيان أنه تم "استدعاء سفير الجزائر بباريس للتشاور"، مضيفة أن بيانا سيصدر بهذا الشأن في وقت لاحق.

    ويأتي هذا القرار على خلفية تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نشرتها صحيفة "لوموند" حول الذاكرة الفرنسية بالجزائر، وهو الأمر الذي أثار جدلا في ظل أزمة قائمة بين البلدين بسبب خفض باريس عدد التأشيرات الممنوحة للجزائريين.

    انظر أيضا:

    منظمة جزائرية: حان الوقت لمراجعة العلاقات مع فرنسا
    خبير: حظر الجزائر لطيران فرنسا فوق أراضيها سيكون له تداعيات مباشرة على العمليات الفرنسية في الساحل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook