09:45 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال رئيس وزراء حكومة مالي الانتقالية، شوغيل كوكاللا مايغا، اليوم الجمعة، إن شراء مالي معدات عسكرية روسية من الممكن أن يعني تواجد كوادر فنية روسية في البلاد، مشيرا إلى أن هناك اتفاقية تعاون عسكري بين البلدين تتضمن مسائل تجهيز وتدريب الأفراد.

    موسكو - سبوتنيك. وقال مايغا في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "يجب أن أشير إلى أن هناك مدربين من الاتحاد الأوروبي في مالي، مدربون عسكريون. كما أننا نشتري التقنيات الروسية، وبالطبع، إذا تحدثنا عن هذا النوع من التعاون، فلا يجب استبعاد تواجد العسكريين. لكن الحديث يدور فقط عن الكوادر الفنية الضرورية لتشغيل المعدات. قسم كبير من الضباط الذين يستخدمون هذه المعدات تلقوا تعليمهم في روسيا، وهذا التعليم مستمر".

    ووفقا لمايغا، فإن بين مالي وروسيا اتفاقية تعاون عسكري تتضمن مسائل تجهيز وتدريب الأفراد، وهذه الاتفاقية قيد التنفيذ حاليًا.

    من جهة ثانية قال مايغا: "إذا أردنا الحصول على أسلحة من بعض الدول، فهي تقوم بالحظر والابتزاز، وتتدخل في شؤوننا الداخلية، نحن سنتعاون مع دولة لا تبتز ولا تتدخل في شؤوننا الداخلية وتحترم سيادتنا وتحترم شعبنا، واليوم يمكنني أن أقول أن روسيا شريك موثوق به".

    وتابع فيما يخص الأنباء عن وجود مدربين روس في مالي: "كما تعلمون، الغرب يقول الكثير عن التعاون بين مالي وروسيا، وهناك العديد من المقالات في وسائل الإعلام جميعها ذات توجه سلبي. ما أريد قوله هو أن مالي وروسيا، منذ زمن بعيد، منذ أيام الاتحاد السوفياتي، كانتا صديقتين".

    وشدد على أنه: "خلال الثلاثين عامًا الماضية، لم يكن التعاون مع روسيا على مستوى جيد، لكننا نريد استئناف هذا التعاون. وتعلمون أنه في مالي تم تدريب 90 بالمئة من الضباط في الاتحاد السوفيتي، ثم تم تدريبهم في روسيا. والمعدات العسكرية روسية أيضًا. وإذا أبرمت اتفاقية مع روسيا، فإن الممارسة تدل على أنها شريكة موثوقة. ونقول هذا في كل مكان، ولا نخشى أن نقول هذا لشركائنا. روسيا شريكة موثوقة".

    وأضاف بأنه: "في الغرب الأحاديث كثيرة عن التعاون بين مالي وروسيا، لقد تم اختراع الكثير، وهناك العديد من المقالات في وسائل الإعلام، ولكنها جميعها ذات توجه سلبي. ما أريد قوله هو أن مالي وروسيا، منذ زمن بعيد، في أيام الاتحاد السوفياتي، كانتا صديقتين حميمتين. الاتحاد السوفيتي وثم روسيا، صديقة لمالي. في السنوات الأولى للاستقلال ساعدت مالي. وتم تشكيل العديد من الكوادر في روسيا. وعلى الصعيدين العسكري والمدني في مختلف المجالات".

    انظر أيضا:

    مقتل 4 جنود من الجيش المالي إثر هجوم مسلح شرقي البلاد
    الجيش المالي: إصابة جنديين ومقتل عنصرين مسلحين خلال هجوم إرهابي
    مالي: سنتضطر إلى "ملء الفراغ" بعد انسحاب الجيش الفرنسي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook