18:04 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تواصل أسعار الغاز في أوروبا تحطيم مستويات قياسية يومًا تلو الآخر، فيما تواجه المملكة المتحدة نقصًا في المعروض أشبه بشتاء السخط في أواخر السبعينيات، وتغلق المصانع الصينية أبوابها بسبب نقص الطاقة وسط توقعات قاتمة.

    عندما بدأت أسعار الغاز في أوروبا بالارتفاع المتسارع في الشهر الماضي مع استعداد القارة لفصل الشتاء، حيث اكتشفت أنها ليست الوحيدة التي تجري هذه الاستعدادات، أصبح الغاز فجأة مهمًا، بحسب تقرير لموقع "أويل برايس" المتخصص في أخبار الطاقة.

    حدث ذلك رغم استبعاد الغاز من قائمة مصادر الطاقة منخفضة الكربون وبعد أن قال رئيس التحول الأخضر في الاتحاد الأوروبي، فرانس تيمرمانز، إن الغاز لا مكان له في التحول، لكن الآن يبدو كيف أخطأ تيمرمانز وزملاؤه البيروقراطيون في بروكسل.

    تحول عن التحول

    على مدى أعوام، كانت أوروبا تحاول التخلص من محطات الطاقة العاملة بالفحم وتبني مزارع للطاقة الشمسية وطاقة الرياح، آملة في أن تصبح القارة الأكثر خضرة على وجه الأرض، وأن تقود جهود الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي تعتبرها أكبر مشكلة على كوكب الأرض وسبب التغيرات المناخية غير المواتية.

    اقترنت هذه الجهود بانخفاض الاستثمار في إنتاج النفط والغاز، وهو ما بدا منطقيا في ظل التوجه الجديد، لكن الاتحاد الأوروبي حصل للتو على ما يمكن وصفه بأنه "أول فاتورة" لاحتفاله السريع بالتوجه بعيدا عن الكربون وحاجته للتحول عن تحوله الأساسي.

    وقال ماركو ألفيرا، الرئيس التنفيذي لشركة البنية التحتية للطاقة الإيطالية "سنام"، لوكالة "بلومبيرغ" الشهر الماضي: "يمكن أن يصبح الأمر قبيحا للغاية ما لم نتحرك بسرعة لمحاولة ملء كل شبر من المستودعات. يمكنك العيش لمدة أسبوع دون كهرباء، لكن لا يمكنك العيش دون غاز".

    معتقدات خاطئة

    الجملة الأخيرة من كلام ألفيرا مهمة للغاية، حيث تميل خطط التحول الخضراء الخاصة بالاتحاد الأوروبي - وجميع البلدان الأخرى التي لديها أجندة خضراء حقيقة - إلى افتراض أن السبيل الوحيد لمستقبل طاقة أنظف هو من خلال عملية الكهربة الكاملة.

    ويدعون أن الأمر سيكون رخيصا وسهلا، أو كما قال رئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون "من السهل أن تكون أخضر"، كما قال إنه من الممكن أن تصبح المملكة المتحدة صديقة للبيئة بنسبة 100% (بالإضافة إلى الطاقة النووية) بحلول عام 2035.

    على الأرجح اعتقدت النخبة الحاكمة في الصين أيضا، أن التحول الأخضر سيكون سهلا مع فرض قواعد انبعاثات أكثر صرامة على المنتجين الصناعيين والمرافق. ثم تبين لها أنه كان لا بد من إصدار قرار بضمان "كل ما يتطلبه الأمر" للتأكد من أن المرافق لديها إمدادات وقود أحفوري كافية لفصل الشتاء لتجنب انقطاع التيار.

    يبدو أن صدور القرار قد فات أوانه، والمصانع تغلق أبوابها بالفعل لأن إمدادات الفحم لا تزال محدودة وستظل كذلك في المستقبل المنظور.

    أزمة العالم أجمع

    سنوات من ضعف الاستثمار والتحول بعيدا عن الفحم، ربما يتبين قريبا أنها كانت "أكبر خطأ للبشرية" والتي ربما آتت ثمارها بالفعل، لكن كانت ملوثة.

    كان لا بد أن يحدث ذلك، فمجرد شيطنة سلعة لعبت دورا أساسيا في تقدم الحضارة لأكثر من قرن والبدء في ضخ المليارات لضمان أن تؤدي هذه الشيطنة إلى زوال تلك السلعة، فإن النجاح ليس سوى مسألة وقت.

    ** تعرف على أسعار النفط اليوم مع سبوتنيك

    ولكن في هذه الأثناء (أثناء تحقيق النجاح المنشود من عملية شيطنة الوقود الأحفوري)، قد يكون من الجيد التأكد من أن لديك بديل - وهذا هو الجزء المهم حقا - يمكن أن يعمل على قدم المساواة مع السلعة المشيطنة.

    لقد أظهرت أزمة الطاقة - بطريقة لا لبس فيها - أن مصادر الرياح والشمس لا تعمل على قدم المساواة مع الفحم أو النفط أو الغاز، ولا يمكنها فعل ذلك أبدا حيث تعتمد جميعها على الطقس.

    ومع ذلك، كانتا الخيار الذي سارع إليه الاتحاد الأوروبي والصين والولايات المتحدة الأمريكية لاستبدال الوقود الأحفوري، والآن يبدو أن جميعهم يدفعون القسط الأول من تكلفة شراء الطاقة المتجددة بشكل متسرع.

    مواجهة الإخفاق

    قال دانيال يرغين لوكالة "بلومبيرغ" هذا الأسبوع، في إشارة إلى أزمة الطاقة، إنها رسالة تحذيرية حول مدى تعقيد تحو الطاقة. لا تزال مصادر الطاقة المتجددة غير رخيصة بما يكفي أو بالأحرى "غير موثوقة" بما يكفي لتصبح رخيصة وفي المتناول وهو أمر يتجاهله الكثيرون ممن تعاهدوا على الثناء فقط لها.

    قال فاتح بيرول، مدير وكالة الطاقة الدولية: "من غير الدقيق وغير العادل تفسير أسعار الطاقة المرتفعة هذه نتيجة لسياسات التحول إلى الطاقة النظيفة، هذا خطأ"، مدافعا عن التوجهات المشتركة بين جميع الحكومات الباحثة عن التحول الأخضر.

    لم يتم تبرير هذا الإصرار مطلقا، ولكن قد يرجع ذلك إلى حقيقة أن الكثير من الأموال أنفقت بالفعل على تحول الطاقة ولا يزال من المقرر إنفاق المزيد، وذلك سيكون من المحرج الاعتراف بهذا النهج الذي يكون فيه التحول الأخضر "دون المستوى".

    لكن في الواقع، قد يكون من الدقة والإنصاف تماما تفسير ارتفاع أسعار الطاقة نتيجة لسياسات التحول إلى الطاقة النظيفة، حيث كانت هذه السياسات هي ما يثبط الاستثمار في إنتاج النفط والغاز والفحم الجديد، بحسب التقرير.

    وكانت هذه السياسات أيضا ما أدى إلى إغلاق محطات الفحم والطاقة النووية التي قللت من قدرة التوليد التي لا يمكن ببساطة استبدالها بالرياح أو الطاقة الشمسية على أساس ميغاواط لميغاواط لأن الرياح والطاقة الشمسية لا تولدان الطاقة بشكل مستمر.

    وهذه السياسات، في أوروبا والصين وأمريكا الشمالية وأماكن أخرى، ما لم تتم مراجعتها لتعكس الواقع بشكل أفضل قليلا، ستحكم على مليارات الأشخاص بانقطاع التيار الكهربائي ونقص الطاقة وفواتير الكهرباء المتضخمة.

    انظر أيضا:

    وزير الطاقة التونسي السابق يكشف آثار انخفاض إنتاج الفوسفات إلى الثلثين
    لافروف: "التيار الشمالي2" و"التيار التركي" مشروعان من أجل زيادة أمن الطاقة في أوروبا
    إيران تتخذ الخطوات لتحقيق أهدافها السلمية في الطاقة النووية
    إعلام: وزارة الطاقة اللبنانية تصدر غدا جدول أسعار جديد للغاز والمازوت
    الكلمات الدلالية:
    أسعار النفط اليوم, الولايات المتحدة الأمريكية, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook