15:53 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يأتي يوم 11 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام، ليتذكر العالم "اليوم العالمي للفتاة"، وهو ما لا يجب أن ينساه العالم أبدا، بل لا بد أن تكون كل أيام السنة هي أيام للفتاة، في محاولة للاعتراف بحقوقهن والتحديات التي تواجههن في جميع أنحاء العالم.

    الاحتفال بـ"اليوم العالمي للفتاة" يعد حديثا نسبيا، إذ تم الاحتفال به لأول مرة في عام 2012، بعدما اعتمدت الجمعية العمومية في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2011 إعلان يوم 11 أكتوبر من كل عام يوما دوليا للفتاة.

    كيف بدأ تحديد يوم عالمي للفتاة

    يشير موقع الأمم المتحدة إلى أنه في عام 1995، عقد المؤتمر العالمي المعني بالمرأة في بكين، وفي هذا المؤتمر اعتمدت البلدان المشاركة بالإجماع إعلان ومنهاج عمل بيجين، الذي يُعد الخطة الأكثر تقدما على الإطلاق للنهوض بحقوق النساء والفتيات.

    ويقول الموقع إن اعتماد هذا الإعلان "أول صك دولي يدافع عن حقوق الفتيات على وجه التحديد".

    وبعد 6 أعوام على هذا المؤتمر، وتحديدا في 19 ديسمبر2011، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها الذي حمل رقم 66/170 لإعلان يوم 11 أكتوبر من كل عام يوما عالميا للفتاة، ووفقا لنص القرار أن يتم الاحتفال به في العام التالي مباشرة، أي في 11 أكتوبر 2012.

    الهدف من تحديد يوم للاحتفال بالفتيات

    هذا اليوم لا يمر بشكل احتفالي فقط، وإنما هو في الأساس تم تحديده ليكون مناسبة لتركيز الاهتمام على الحاجة إلى التصدي للتحديات التي تواجه الفتيات وتعزيز تمكينهن.

    وتؤكد الأمم المتحدة أن من بين أهداف هذا اليوم التأكيد على حق الفتيات في التمتع بحياة آمنة، والحصول على قدر كاف من التعليم والصحة.

    والتأكيد على المساواة بين الجنسين، وأحقية الفتيات في منحهم الفرصة لإحداث التغيير خاصة وأن الفتيات لديهن القدرة على تغيير العالم من خلال تمكينهن، وإعدادهن ليصبحن عاملات وأمهات ونساء أعمال ورئيسات أسر، وقادات سياسية.

    وتؤكد الأمم المتحدة على أن تشجيع الفتيات والتمسك بحقوقهن سيعود بمستقبل أكثر عدلا وازدهارا.

    وبشكل عام تشير الأمم المتحدة إلى أن هناك 7 مجالات يجب العمل عليهم في الاحتفال بيوم العالمي للفتاة، وهي الحق في التعليم، والحق في التغذية، والحقوق القانونية، والرعاية الصحية والطبية، والحماية من التمييز والعنف، والحق في العمل، والحق في الزواج بعد القبول والقضاء على زواج الأطفال والزواج المبكر.

    أشكال أخرى للاحتفال بيوم الفتاة

    وهناك أشكال متعددة للاحتفال باليوم العالمي للفتاة، فبعض الوزراء في الحكومات يمنحوا فتاة في هذا اليوم حق إدارة الوزارة ليوم واحد، ففي مصر مثلا قلدت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، فتاة منصب وزير التضامن لمدة يوم واحد في إطار مبادر فتيات في أدوار قيادية، وهو ما حدث في مواقع قيادية أخرى في مصر، وكذلك في أماكن أخرى في العالم.

    وبشكل شعبي يحتفل الكثير باليوم العالمي للفتيات بنشر صورهن على مواقع التواصل الاجتماعي والتأكيد على حقهن في الحياة بكرامة، والتعليم والصحة.

    انظر أيضا:

    قضايا العضل في السعودية ...القانون ينتصر وتعنت الأهل يؤرق الفتيات
    غوتيريش: فتيات أفغانستان حققن مكاسب صعبة ويجب دعمها في اليوم العالمي للفتاة
    غياب تام للفتيات عن مقاعد السنة الدراسية في أفغانستان ... و"طالبان" تنفي قطعا ما يتم تداوله
    ختان الفتيات في إقليم كردستان العراق... جريمة استئصال الحياة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook