07:39 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    نجح مترجم أفغاني ساعد عام 2008 في إنقاذ الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي كان سيناتور حينها، من الريف الأفغاني القاسي، في الخروج من أفغانستان مع أسرته.

    وأجبرت عاصفة ثلجية في عام 2008 طائرة هليكوبتر عسكرية تقل بايدن ونوابا أمريكيين آخرين على الهبوط في واد ثلجي حيث كانوا عرضة لكمين.

    وتواجد حينها أمان خليلي بين الموظفين الأفغان التابعين للحكومة الأمريكية الذين نقلوا المجموعة إلى بر الأمان.

    وناشد خليلي السلطات الأمريكية منذ أغسطس بالمساعدة على تجاوز مشاكل إجراءات تأشيرة المغادرة، حيث انضم بدوره إلى آلاف الأفغان الذين فروا من البلاد هربًا من العيش تحت حكم طالبان.

    وقال ممثل عن وزارة الخارجية الأمريكية يوم الإثنين لشبكة "بي بي سي": "إن خليلي وعائلته غادروا أفغانستان بأمان وبدؤوا بعد ذلك في السفر من باكستان".

    ودعا خليلي في أعقاب الانسحاب الأمريكي الفوضوي من أفغانستان بايدن لإنقاذه هو وزوجته وأطفاله الخمسة.

    وقالت منظمة "هيومان فيرست كوليشن"، وهي منظمة تساعد في إنقاذ أكثر من 200 أفغاني في باكستان الآن، لـ"بي بي سي"، إنهم "ممتنون للغاية للمسؤولين الأمريكيين والباكستانيين للمساعدة في جهودهم لإحضار مترجم الرئيس بايدن وعائلته إلى بر الأمان".

    وتم تصميم تأشيرة "إس أي في" خصيصًا للأفغان والعراقيين الذين عملوا جنبًا إلى جنب مع القوات الأمريكية في كلا الصراعين، منذ عام 2008، حيث تم إعادة توطين ما يقرب من 70000 أفغاني في الولايات المتحدة.

    انظر أيضا:

    إعلام: إدارة بايدن طلبت من بينيت وقف التوسع الاستيطاني بالضفة
    كبير مستشاري بايدن الطبيين يسمح للأمريكيين بالاحتفال بعيد "الهالوين"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook