17:07 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حذّر مولوي أمير خان متقي، وزير الخارجية في حكومة حركة "طالبان" الأفغانية، اليوم الثلاثاء، من أن إضعاف الحكومة التي شكلتها الحركة يؤثر على العالم في قطاعات عدة، أهمها الأمن والاقتصاد والهجرة، بشكل مباشر.

    كابول - سبوتنيك. أكد المتحدث باسم خارجية طالبان، عبد القهار بلخي، في بيان له، اليوم، أن "وزير خارجية إمارة أفغانستان مولوي أمير خان متقي، قد عقد في العاصمة القطرية، الدوحة، لقاء مع وفد رفيع المستوى من سفراء وممثلي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول غربية أخرى".

    وشدد مولوي أمير خان متقي خلال لقائه بالدوحة وفدا أمريكيا أوروبيا، من أن إضعاف الحكومة الأفغانية لا يصب في مصلحة أي طرف، بدعوى أن آثاره السلبية ستؤثر على العالم في قطاع الأمن والهجرة والاقتصاد، بشكل مباشر، موضحا أنه لم تسفر تكتيكات الضغط عن نتائج في أفغانستان، داعيا إلى تبني التفاعل البناء والتعاون.

    واتفق المشاركون في الاجتماع في الدوحة على أن عدم الاستقرار في أفغانستان ليس في مصلحة أي طرف، في وقت أوضح الوفد الأوروبي خلال اللقاء أن لديهم بعض المخاوف الواجب على الحركة معالجتها، والتي ستؤدي إلى آثار إيجابية على العلاقات الثنائية.

    بالأمس، صرحت حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا)، أن وفدي الولايات المتحدة والحركة اتفقا، خلال اجتماع بالدوحة، على استمرار المناقشات مستقبلا إذا لزم الأمر، كونها فرصة جيدة للتفاهم.

    وجاء ذلك بعد حوار استمر يومين، ناقشا خلاله القضايا السياسية بشكل معمق، وتعهد الجانب الأمريكي بتقديم مساعدات إنسانية للشعب الأفغاني فضلا عن تسهيلات للمنظمات الإنسانية الأخرى.

    وأشار متحدث باسم الحركة إلى أن الوفدين اعتبرا التنفيذ الكامل لاتفاق الدوحة، أفضل طريقة لحل المشكلات العالقة بين الطرفين.

    يمكنكم متابعة المزيد من أخبار طالبان الآن عبر سبوتنيك

    انظر أيضا:

    هل تلقي مجموعة العشرين طوق النجاة لـ "طالبان" في أفغانستان؟
    طالبان: هناك مؤشرات إيجابية بشأن تفهم المجتمع الدولي للوضع في أفغانستان
    زيارة رئيس مجلس النواب الليبي للجزائر... طالبان لن تتعاون مع واشنطن في مواجهة "داعش"
    حكومة طالبان: الالتزام باتفاق الدوحة يجنب أفغانستان وأمريكا المشاكل
    قطر: الاعتراف بحركة طالبان ليس أولوية بل التواصل معها هو المهم
    الكلمات الدلالية:
    طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook