05:49 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 232
    تابعنا عبر

    أثارت الكاتبة الأيرلندية سالي روني جدلا واسعا الأيام الماضية، ونالت قسطا كبيرا من هجوم بعض المسؤولين الإسرائيلين لموقفها الرافض من ترجمة كتاب جديد لها إلى اللغة العبرية بواسطة دار نشر إسرائيلية.

    وأصدرت روني (30 عاما) مؤخرا رواية جديدة تحمل اسم "عالم جميل، أين أنت؟"، إلا أنها أكدت رفضها ترجمتها إلى اللغة العبرية عن طريق دار نشر إسرائيلية، وأكدت أن قرارها يأتي اتساقا مع موقفها الداعم لدعوات مقاطعة إسرائيل بسبب سياسات الفصل العنصري تجاه الفلسطينيين.

    وتحظى كتابات روني بانتشار كبير، وتصدرت الرواية الجديدة أعلى المبيعات حسب "نيويورك تايمز" عندما تم نشرها في سبتمبر/أيلول الماضي، مثلما حققت روايتها الشهيرة "أشخاص عاديون"، نفس الشهرة وحققت أرقام مبيعات كبيرة حول العالم خاصة بعد ترجمتها إلى 46 لغة، وتحويلها إلى مسلسل حمل نفس الاسم، بحسب صحيفة "الغارديان".

    وحصلت روني على أربع جوائز في المملكة المتحدة بما في ذلك جائزة كوستا للكتاب 2018.

    وقالت روني في بيان لها الثلاثاء، إنه بينما كانت "فخورة جدًا" بترجمة رواياتها السابقة إلى العبرية، فقد "اختارت الآن عدم بيع حقوق الترجمة هذه لدار نشر مقرها إسرائيل"، وأكدت "دار مودان للنشر" الإسرائيلية وهي الناشر باللغة العبرية لكتابي روني الأولين أن "روني لن تسمح بنشر كتابها الجديد بالعبرية لدعمها المقاطعة الثقافية لإسرائيل".

    وبحسب موقع "بي بي سي" قال وزير إسرائيلي بارز إن "مثل هذه المقاطعات تعدّ من أشكال معاداة السامية".

    وأكدت روني في بيان لها أنها لا ترفض ترجمة قصتها إلى العبرية بشكل مطلق، وقالت إنها فخورة بأن قصتيها السابقتين "حوار مع أصدقاء" (2017) و"أشخاص عاديون" (2018)، تم ترجمتهما إلى اللغة العبرية، إلا أنه، بحسب بيان روني "في الوقت الراهن، رأيت ألا أبيع حقوق الترجمة إلى دار نشر تتخذ من إسرائيل مقرًا لها".

    وقالت "لا تزال حقوق الترجمة العبرية لروايتي الجديدة متاحة، وإذا تمكنت من إيجاد طريقة لبيع هذه الحقوق التي تتوافق مع قواعد المقاطعة المؤسسية لحركة BDS، فسأكون سعيدة وفخورة جدًا للقيام بذلك. وبالمناسبة أود أن أعبر مرة أخرى عن تضامني مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل الحرية والعدالة والمساواة".

    وأكدت على أن قرارها جاء دعمًا لحركة "المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات" المناصِرة للفلسطينيين، والداعية إلى مقاطعة شاملة لإسرائيل، واستندت على تقرير صدر حديثا عن منظمة هيومن رايتس ووتش يتهم إسرائيل بـ"العنصرية".

    وأكدت على رفضها "قبول اتفاق جديد مع شركة إسرائيلية لا تنأى بنفسها علانية عن الفصل العنصري، ولا تدعم حقوق الشعب الفلسطيني التي أقرتها الأمم المتحدة".

    وعلى عكس الموقف الإسرائيلي من قرار سالي روني، جاءت الإشادة بقرارها، وسبق لروني أن شاركت مع آلاف الفنانين توقيع رسالة تتهم إسرائيل بـ"الفصل العنصري" وتدعو إلى عزلها دوليا.

    وروني ليس أول مؤلف يرفض الترجمة إلى العبرية لأسباب سياسية. حيث سبقتها أليس ووكر، مؤلفة كتاب The Color Purple والحائز على جائزة بوليتزر، عندما رفضت السماح بترجمة عبرية لروايتها في عام 2012 بسبب ما أشارت إليه باسم "دولة الفصل العنصري" في إسرائيل. 

    وفي يوليو الماضي، أعلنت شركة المثلجات العالمية ومقرها في مدينة ساوث برلنغتون الأمريكية، "بن آند جيريز" وقف بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية كون ذلك يتعارض مع قيمها.

    وأبلغت الشركة وكيلها الحصري في إسرائيل بأنها في حال جددت العقد معه نهاية العام المقبل، فلن يشمل ذلك البيع في المستوطنات.

    وترفض إسرائيل اتهامات حملة المقاطعة الإسرائيلية وترى أن الحملة هدفها إزالة إسرائيل من الوجود، وأنها تمول بأموال معادية للسامية.

    واعتبر الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ أن مقاطعة بلاده "نوع جديد من الإرهاب"، وقال هرتسوغ في مراسم تأبين الرؤساء ورؤساء الوزراء الإسرائيليين الراحلين في يوليو الماضي إن "المقاطعة ضد إسرائيل هي نوع جديد من الإرهاب والإرهاب الاقتصادي والإرهاب الذي يسعى لإلحاق الأذى بالمواطنين الإسرائيليين والاقتصاد الإسرائيلي". 

    انظر أيضا:

    600 موسيقي عالمي يوقعون رسالة تدعو إلى مقاطعة إسرائيل ودعم فلسطين
    قانون مقاطعة إسرائيل... لماذا سرع السودان بإلغائه قبل تشكيل المجلس التشريعي؟
    إسرائيل تعلق على قرار شركة مثلجات أمريكية مقاطعة بلادها
    تحرك إسرائيلي في أمريكا بعد مقاطعة شركة مثلجات عالمية المستوطنات
    أزمة الآيس كريم... هرتسوغ: مقاطعة إسرائيل نوع جديد من "الإرهاب"
    شركة "يونيليفر" تعلن رفضها "مقاطعة إسرائيل" بعد قرار أغضب منظمات يهودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook