تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

هل تشكل زيارة المعلم لمسقط مقدمة لبدء مفاوضات الحل السياسي للأزمة في سوريا؟

هل تشكل زيارة المعلم لمسقط مقدمة لبدء مفاوضات الحل السياسي للازمة في سوريا؟
تابعنا عبر
حوار مع عامر التل- رئيس شبكة الوحدة الإخبارية

في أول زيارة له لدولة عربية منذ 4 سنوات أجرى وزير الخارجية  السوري، وليد المعلم، محادثات مع تظيره العماني يوسف بن علوي، في العاصمة مسقط بحثا خلالها التعاون الثنائي وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

ولم تقطع مسقط علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع دمشق على غرار باقي الدول الخليجية. وتميزت السياسة الخارجية للسلطنة بالحياد الإيجابي وساهمت بعدة وساطات وساهمت في تركيب توازنات المنطقة المتوترة.

زيارة تأتي وسط حرائق تزداد اشتعالاً في المنطقة  وأوراق عسكرية تزداد إختلاطاً ، فيما تحاول أطراف كإيران وروسيا وعمان وضع ثقلها وفعل كلّ ما يمكن للإمساك بأوراق القوة التي تخوّلها الحضور في مشهد سريع التغيّر وسريع التقادم كما يرى مراقبون.

إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала