بعد 10 أشهر من الحرب: ما أسباب التوجه السعودي للتفاوض مع "أنصار الله"؟

بعد 10 أشهر من الحرب: ما أسباب التوجه السعودي للتفاوض مع أنصار الله؟
تابعنا عبرTelegram
ضيف الحلقة: محمد الزبيري- الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الإشتراكي في اليمن.

تناقش الحلقة التطور الجديد في الأزمة الدائرة في اليمن والمتمثل في اللقاء المفاجئ الذي جمع بين وفد من جماعة أنصار الله ومسؤولين سعوديين، بهدف إجراء محادثات لوضع حد للحرب الدائرة في اليمن.

المباحثات بين الطرفين إنتهت إلى توقيع اتفاق للتهدئة في المناطق الحدودية بين اليمن والسعودية، تقوده وساطات قبلية من البلدين، كما تضمن  تبادلا الأسرى وجثث القتلى من كلا الجانبين.

وسربت معلومات عن أن وفد حركة أنصار الله الذي يرأسه محمد عبدالسلام الناطق الرسمي باسم الجماعة  وصل إلى العاصمة السعودية الاثنين بعد أسبوع من المحادثات التحضيرية السرية.

مصادر في الحركة تحدثت عن التوصل كذلك لهدنة للحرب  تمهد لمفاوضات السلام، مضيفة  أن ذلك «يأتي استكمالاً لمفاوضات غير مُعلنة في العاصمة العُمانية مسقط، بين الجماعة والمملكة العربية السعودية.

فيما تحدثت وسائل إعلامية مقربة من السعودية عن إتفاق لا يكون بموجبه للرئيس السابق علي صالح أو أياً من أفراد عائلته دور في أي مرحلة قادمة.

إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала