سوريا تشارك في المنتدى الدولي الثاني حول اضهاد وإبادة المسيحيين

تابعنا عبرTelegram
ضيف الحلقة: المطران لوقا الخوري المعاون البطريركي في بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، مطران صيدنايا.

​كان من بين أهداف المخطط الذي تعرضت له سوريا هو إفراغ المنطقة من بعض الكيانات التاريخية في هذه المنطقة وخاصة المسيحية، ويمكن أن ندخل في تفاصيل طويلة حول ما جرى من عمليات قتل وتهجير مقصود للمسيحيين في المنطقة، وخاصة في سوريا، فمنذ بداية الأحداث تعرضت الأماكن والمقدسات المسيحية في حلب وحمص وريف دمشق، في صيدنايا ومعلولا وغيرها الكثير من المناطق الأثرية المسيحية والتاريخية والإسلامية في بقع جغرافية مختلفة من سوريا، وفق خطة ممنهجة لتهجير المسيحيين من سوريا قسرا وبالقتل تارة، وتارة أخرى بالترهيب والترغيب، حيث قدمت إرساليات وكنائس بعض دول الغرب الكثير من الإغراءات لمسيحيي سورية من أجل الهجرة، نعم هاجر الكثيرون تحت قوة السطو المسلح والقتل الى مناطق مختلفة داخل وخارج سورية، لكن وبالمنطلق العام أظهر المسيحيون في سورية مدى قوة إرتباطهم  بجذورهم على الأرض السورية، أرضهم التاريخية كغيرهم من أبناء سورية، وحاربوا ومازالوا يحاربون الإرهاب ويحاربون سياسات التهجير القسري ونجحوا بالفعل برعاية البطريركية الأنطاكية والبطريركية الأرثوذكسية الروسية في الثبات والحفاظ على حياتهم ومقدساتهم وعلى وطنهم الأم سورية.

واليوم في ظل تكشف اللعبة الكبرى التي لعبها الغرب على شعوب المنطقة لتنفيذ مخططاتهم ومن ضمنها الاضهاد والقمع لطوائف بعينها لإظهار الخلاف بالشكل الذي يخدم مصالحهم، اليوم تبذل جهود كبيرة في إقامة نشاطات سياسية وثقافية ودينية مهمتها توعية شعوب وحكومات العالم ولفت نظرهم إلى حقيقة هذه الأحداث، ومن ضمنها المنتدى الدولي الثاني الذي يقام في مدينة فولغاغراد الروسية خلال الأيام الثلاثة القادمة لمناقشة أوضاع المسيحيين في العالم وتحديداً في منطقة الشرق الأوسط، وعمليات الإبادة والاضطهاد التي تعرضوا لها في القرنين العشرين والواحد والعشرين، وبالطبع لسورية مشاركة مهمة في هذا المنتدى الدولي، ما يعطي الفرصة الكبيرة لنقل حقيقة ما تعرض ويتعرض له مسيحيو سورية على يد الإرهاب والمجموعات الإرهابية المدعومة من دول الغرب والتي من المفروض أن تكون على أقل تقدير من أوائل الدول التي تدافع عنهم بحكم الروابط الروحية والدينية مع مسيحيي الشرق الأوسط.

إعداد وتقديم نواف إبراهيم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала