هددوهم بالذبح إن فشلت مفاوضات الفوعة وكفريا

تابعنا عبرTelegram
ضيفا الحلقة: سميرة وزوجها أبو حسن، كانا ضمن الـ1300 شخص الذين أخرجوا من الفوعة مقابل خروج المسلحين من شرقي حلب.

رغم فرحهم بالخلاص من الحصار إلا أن ألم جوع الحصار وفقدان الكثير من جيرانهم وأصدقائهم وأقاربهم بقصف المسلحين نغص عليهم هذه الفرحة.
جازفوا بالخروج من الفوعة رغم تهديد المسلحين من "جبهة النصرة" بأنهم سيذبحونهم إن فشلت المفاوضات لإخراجهم وبقوا في باصات الانتظار أكثر من ثلاثة أيام وهم على يقين بأن هذا هو الخيار الأخير فإما أن يقتلوا أو ينجوا إلى حضن الوطن إلى الأماكن التي يسيطر عليها الجيش والحكومة السورية.
إعداد وتقديم: لينا المتني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала