قيادي في "أنصار الله": السؤال ليس هل سينقلب صالح علينا أم لا، بل متى!

قيادي في أنصار الله: السؤال ليس هل سينقلب صالح علينا أم لا، بل متى!
تابعنا عبرTelegram
ضيف الحلقة: محمد البخيتي –عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله"

الحوثيون - سبوتنيك عربي
اليمن: اتفاق جديد بين "أنصار الله" وحزب المؤتمر على تعزيز الشراكة
تناقش الحلقة محاولات إنهاء التوتر بين حركة "أنصار الله" وحزب "المؤتمر الشعبي العام" الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وما هي حظوظ عودة العلاقات بين الحليفين — الخصمين إلى سابق عهدها.

فقد أعلنت جماعة "أنصار الله" وحزب "المؤتمر الشعبي العام" عن التوصل إلى تفاهم يعود بأوضاع العاصمة إلى ما كانت عليه قبيل 24 أغسطس/ آب.

ويرى مراقبون أنه إذا كان هذه الاتفاق قد امتص مفاعيل التوتر الأمني الذي شهدته صنعاء بين أنصار الطرفين، إلا أنه لا يعني أن العلاقة بين الحليفين ستعود إلى ما كانت عليه قبيل احتشاد أنصار صالح في ميدان السبعين.

ويؤكد هؤلاء أن الحلف المسيطر على العاصمة اليمنية بين "أنصار الله" ومعسكر الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بدأ بالتصدع، وسط اتهامات بـ"الغدر" تنذر بتعميق الأزمة الدائرة في البلاد.

لماذا يفشل الرهان على إحداث انشقاق بين "أنصار الله" وحزب المؤتمر
ويخوض الحلف بين الطرفين حربا ضارية ضد السعودية التي تقود حلفاً عسكرياً لدعم حكومة الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، التي  قتل وأصيب فيها آلاف المدنيين ووضعت اليمن على حافة المجاعة، وفق تقارير للأمم المتحدة.

والتوتر الحالي بين الحركة وصالح غير مسبوق ويندرج في إطار تصعيد متواصل بين الطرفين أصبح يدفع الحلف الذي لطالما اعتبره الخبراء مجرد تقارب تكتيكي، نحو نهاية قد تكون دامية.

وتبادل الطرفان الاتهامات ب"الغدر" و"الخيانة" على مدى الأسبوع الماضي، ووصل إلى حد توجيه حركة "أنصار الله" تهديدا علنيا للرئيس السابق الذي حكم اليمن لعقود بيد من حديد قبل أن تطيح بحكمه حركة احتجاج شعبية.

تفاصيل الحوار في الملف الصوتي  

 إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала