هل تستمر واشنطن في مخالفة القوانين الدولية وتعترف بسيادة إسرائيل على الجولان؟

هل ستمر واشنطن في مخالفة القوانيين الدولية وتعترف بسيادة إسرائيل
تابعنا عبرTelegram
الضيوف: د. بسام أبو عبد الله، أستاذ العلاقات الدولية؛ ومن واشنطن الكاتب الصحفي سعيد عريقات

ترامب يوقع مرسوم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل - سبوتنيك عربي
على غرار القدس… إسرائيل تسعى لاعتراف أمريكي بالسيادة على الجولان
بعد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، وزير المخابرات إسرائيل كاتس يقول إن إسرائيل تضغط على إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاعتراف بسيادتها على هضبة الجولان المحتلة، وتوقع موافقة الولايات المتحدة على ذلك خلال شهور.

ووصف الوزير الإقرارَ بسيطرة إسرائيل على الجولان القائمةِ منذ 51 عاما، باعتباره الاقتراح الذي "يتصدر جدول الأعمال" حاليا في المحادثات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.

قال د. بسام أبو عبدالله، أستاذ العلاقات الدولية، إن الحديث عن هذا الموضوع في هذا الوقت يكشف أهداف إسرائيل الحقيقية من دعم الإرهاب في سوريا، وكانوا يعتقدون أن السيناريو الأفضل لهم أن تكون الدولة السورية ضعيفة ومفككة، وهذا يعطيهم الحق بالسيطرة على الجولان، وهذا كان مخططهم، لذلك دعمت إسرائيل بشكل مباشر وغير مباشر الجماعات الإرهابية في سوريا. 

وقال الكاتب الصحفي، سعيد عريقات، إن اللوبي الإسرائيلي يشعر بأن هذا هو وقتهم الذي يستطيعون خلاله التلاعب بكافة القوانين الدولية والانتهاكات دون رادع، إلى جانب عدم وجود وقفة عربية حقيقية وانهماك سوريا في حربها ضد الإرهاب، لذلك ترى إسرائيل أن الفرصة أصبحت ملائمة مثل نقل السفارة والاعتراف بالقدس.

إعداد وتقديم: عبدالله حميد

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала