ماذا يعني إنشاء مجلس تنسيق سعودي إماراتي في ظل وجود مجلس التعاون الخليجي

ماذا يعني إنشاء مجلس تنسيق سعودي إماراتي في ظل وجود مجلس التعاون الخليجي؟
تابعنا عبرTelegram
الضيف: عادل مرزوق، رئيس تحرير البيت الخليجي للدراسات والنشر.

تتويجا لعمق العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وقعت الدولتان على محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات في قصر السلام بمدينة جدة.

احتجاجات في الأردن - سبوتنيك عربي
اجتماع رباعي عربي في مكة لمناقشة سبل دعم الأردن اقتصاديا

وتأتي تلك الخطوة ضمن إطار التعاون القائم بين الدولتين إذ تشارك الإمارات في التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، كما تشارك أيضا في التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي أعلنت المملكة تشكيله في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال رئيس تحرير البيت الخليجي للدراسات والنشر، عادل مرزوق، إن إعلان إنشاء مجلس تنسيق سعودي إماراتي مهم على الصعيدين السياسي والاقتصادي، إذ إن الصادرات بين البلدين تزيد على 700 مليار دولار في كل عام، ويقدر اقتصاد الواردات بحوالي نصف تريليون دولار وبالتالي فهو اتحاد اقتصادي كبير ومهم.

وأضاف أنه على المستوى السياسي، فإن هذا المجلس يضع علامة استفهام جديدة حول مجلس التعاون الخليجي ومدى فاعليته، خصوصا بعد عام من الأزمة الخليجية الطاحنة التي تقفان فيها السعودية والإمارات بجانب البحرين ومصر في وجه قطر.

وأكد مرزوق أنه إذا ما قررت السعودية والإمارات تطوير هذا المجلس وضم البحرين أو دول أخرى كمصر أو الأردن بالتالي فهو يعتبر بمثابة إعلان وفاة حقيقي أو رسمي لمجلس التعاون الخليجي ولا يعتقد أن الأمور ستكون بهذه السرعة في الوقت الحالي.

إعداد وتقديم: نوران عطاالله

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала