تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الجزائر... هل بدأت عملية التخلي عن بوتفليقة

الجزائر.. هل بدأت عملية التخلي عن بوتفليقة؟
تابعنا عبر
تناقش الحلقة إعلان منسق هيئة تسيير حزب "جبهة التحرير الوطني" الحاكم في الجزائر "مساندة الحراك الشعبي مساندة مطلقة"، وأن الحكومة الجزائرية ليست بيد الحزب.

مظاهرات حاشدة في الجزائر احتجاجا على عبد العزيز بوتفليقة - سبوتنيك عربي
حزبان كبيران في الجزائر يدعمان الاحتجاجات
معاذ بوشارب، الذي يشغل أيضا منصب رئيس مجلس النواب، دعا إلى "الحوار" من أجل الخروج من الأزمة.

دعوة بوشارب تأتي فيما تتواصل في الجزائر منذ 22 فبراير/شباط موجة مظاهرات غير مسبوقة تطالب بـ"إسقاط النظام" ورحيل الرئيس بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 20 عاما.

وكان بوتفليقة تراجع  في 11 مارس/آذار عن الترشح لولاية رئاسية خامسة، غير أنه سيبقى في الحكم إلى أجل غير مسمى عبر تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كانت مرتقبة في 18 أبريل/نيسان إلى ما بعد انعقاد ندوة وطنية هدفها إدخال إصلاحات وإعداد دستور جديد.

نائب مدير المركز الدولي للدراسات الأمنية والسياسية  صهيب خزار أعتبر:"

أن تصريح بوشارب هو طبيعي في ظل الظروف، وهي محاولة من قبل القيادات السياسية لهذه الأحزاب، للإلتحاق بالحراك الشعبي في الجزائر".

وأضاف في حديث عبر برنامج "بانوراما" على أثير راديو "سبوتنيك" أن  "تبني ودعم الحراك الشعبي لا يعني بالضرورة أن هذه الأحزاب ضد الرئيس بوتفليقة، لأنه لا ينوي الترشح لعهدة خامسة".

ورداً على سؤال أشار خزار إلى أن دعم جميع الأحزاب للحراك الشعبي في الجزائر يمكن أن يؤدي في مرحلة ما إلى تمييعه، ويدفع بالشارع إلى التساؤل على من سيحتج".

النسخة الكاملة للقاء في الملف الصوتي

أجرى الحوار: فهيم الصوراني  

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала