هل يصبح استهداف "أرامكو" ذريعة واشنطن للقيام بعمل عسكري ضد طهران؟

هل يصبح استهداف "أرامكو" ذريعة واشنطن للقيام بعمل عسكري ضد طهران؟
تابعنا عبرTelegram
مواضيع الحلقة: طهران تنفي اتهامات واشنطن بالمسؤولية عن هجمات "أرامكو"؛ ملف إدلب يتصدر قمة ثلاثية في أنقرة لقادة الدول الضامنة؛ سقوط مدوي لمرشحي الأحزاب الحاكمة في تونس.

استهدفت قوات حركة "أنصار الله" اليمنية بطائرات مسيرة، منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة "أرامكو" ما أسفر عن توقف إنتاج 5.7 ملايين برميل نفط يوميا، أي ما يتجاوز نسبة 50% من هذا المعدل في البلاد حسب ما أعلن وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان.

وفي ردود الأفعال الدولية، حمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران المسؤولية عن الهجوم فيما نفت الأخيرة هذه الاتهامات

الخبير في الشؤون الإقليمية كامل الكناني قال في حديث لـ"سبوتنيك" إن البعد الإيراني حاضر في تأثيره على دول المنطقة وتزعم محور المقاومة، لكن ذلك لا يعني بالضرورة أن طهران تقف وراء استهداف منشآت "أرامكو" مستبعدا أن تقوم واشنطن بإستثمار حادثة الهجوم على "أرامكو" للقيام بعمل عسكري ضد الجمهورية الإسلامية.

بدوره، رأى وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، بأن الهجوم على منشآت شركة النفط السعودية "أرامكو"، أكبر مصدر للنفط في العالم، قد يؤثر على أمن الطاقة العالمي وأن مخزونات النفط الحالية تكفي لتعويض نقص الإنتاج في السعودية الناجم عن الهجمات.

وفي حديث لإذاعتنا قال المحلل الاقتصادي والمالي الإماراتي نايل الجوابرة: "إن وزير الطاقة السعودي صرح بأن المملكة لديها فائض بالمخزونات ويمكنها تعويض نقص الامدادات لكن هذا التعويض ربما لمدة 33 يوما، وهذه ضربة ليست للمملكة بل للاقتصاد العالمي ونموه لأن هذه الامدادات للعالم كله ولأن نمو الاقتصاد العالمي تأثر بالحرب التجارية أيضا بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية وكل هذا سيؤدي إلى ارتفاع حاد في أسواق الطاقة العالمي وهذا لن تقبل به الدول الصناعية الكبرى."

وقفزت أسعار النفط اليوم الاثنين بما يزيد عن 19% على خلفية الهجوم على منشآت "أرامكو"، وجرى تداول خام "برنت"، عند 66.40 دولار للبرميل، فيما تم تداول الخام الأمريكي "غرب تكساس الوسيط" عند 59.84 دولار للبرميل.

أنقرة تستضيف قمة للدول الضامنة بشأن الحل في سوريا

يعقد زعماء كل من روسيا وإيران وتركيا قمة في أنقرة لبحث أهم ملفات الأزمة السورية وسبل تسويتها، بما فيها الوضع في إدلب وشرق الفرات وإطلاق اللجنة الدستورية.

وخلال حديث لـ"سبوتنيك" قال مستشار الحكومة السورية الدكتور عبد القادر عزوز: "أعتقد أن اجتماع اليوم هام وحيوي، ويأتي في مرحلة تاريخية هامة في تطور الأحداث في الملف السوري وخاصة لجهة مواجهة الإرهاب في محافظة إدلب، ووضع الخطوط والمعالم الأسياسة لإطلاق عمل اللجنة الدستورية وتطورات الوضع الميداني، وبحث العدوان التركي في شمال شرق الفرات والذي يخرج عن جوهر تفاهمات أستانا وبالتالي أعتقد كلها أصبحت قضايا ملحة وهامة في إطار حل ومعالجة المسألة السورية."

بدوره اعتبر المحلل السياسي الروسي ألكسندر كونكوف في حديث لإذاعتنا أن جميع الدول مهتمة بإنهاء الأزمة السورية المعقدة وأن الأجواء إيجابية للغاية.

مفاجأة في انتخابات الرئاسة التونسية

أظهرت النتائج التقديرية تأهل المرشحان قيس سعيد، ونبيل القروي إلى المرحلة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية حيث تقدم المرشح المستقل قيس سعيد بـ19.50% من الأصوات، يليه نبيل القروي في المرتبة الثانية بـ15.5%، ومرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو في المرتبة الثالثة بـ11%.

رئيس تحرير صحيفة الصباح آسيا العتروس أشارت في حديث لبرنامج "بلا قيود" إلى أن النتائج كانت مفاجئة لمن تجاهل الأرقام  ونتائج الاستطلاعات… وهي تعكس انقطاع النخب الحاكمة عن الواقع وتجاهلها لهموم الشارع التونسي داعية  إلى التروي قبل الحديث عن المنتصر في سباق الإنتخابات الرئاسية لأن عملية الإقتراع ما زالت في بدايتها.

إعداد وتقديم: نغم كباس وفهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала