خسائر هجرة العقول تعادل الخسائر التي تخلفها الحروب

خسائر هجرة العقول تعادل الخسائر التي تخلفها الحروب
تابعنا عبرTelegram
يتحدث كثيرون في الأوساط العلمية والثقافية والسياسية والإحصائية عن هجرة العقول من العالم العربي إلى أوروبا واستطاعت أوروبا جذب الكثير من الكوادر العلمية التي استثمر فيها، وهاجرت تلك العقول إلى أوروبا أو أمريكا أو بلدان ثالثة وكانت خسارة البلدان التي نزحت منها تلك الكوادر بملايين الدولارات.

ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية - سبوتنيك عربي
الاتحاد الأوروبي غير قادر على وقف الهجرة إليه
أحد المخترعين الذين هاجروا إلى أوروبا، ابن حلب الشهباء المخترع السوري الفرنسي باكور قطان، وسافر باكور قطان إلى فرنسا عام 1980 لدراسة الصّيدلة ولكن صعوبة ظروفه دفعته للتّوقّف ليتّجه إلى عالم الاختراعات.

ونجح وأبدع في هذا المجال، وهو رئيس المخترعين في مدينة نانسي لورين الفرنسية وضواحيها وصاحب أوّل موقع عربي سوري إلكتروني سماه "بوكسيلور" للتواصل الاجتماعي والثقافي والعلمي والأدبي.

ولديه أكثر من 2000 اختراع أبرزها اختراعاته لذوي الاحتياجات الخاصة من أطراف صناعية وعكازات وعربات. يقول باكور أن كل مشاركاته في المعارض الدولية يشارك باسم بلده سوريا ليرفع اسمها دائما وهو على قناعة بأن سوريا ما زالت تصدّر العلم والمعرفة لكل العالم، وهو اليوم يطمح أن يجد رجال أعمال يتبنون بعض مشاريعه لتطويرها  لتبصر النور في سوريا وتجد طريقا لها وأذانا صاغية وعقولا منفتحة تستثمر وتبني سوريا من جديد بسواعد شبابها.

إعداد وتقديم: لينا متني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала