ملفات هامة تجمع الأسد وظريف في ظروف استثنائية

ملفات هامة تجمع الأسد وظريف في ظروف استثنائية
تابعنا عبرTelegram
مواضيع الحلقة: وزراء صحة دول مجموعة العشرين يتخذون إجراءات لمكافحة فيروس "كورونا"؛ "حزب الله" يحدث ثغرات في السياج الحدودي مع إسرائيل، ما الرسائل التي أراد إيصالها لنتنياهو؟

يجري وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مع كبار المسؤولين في دمشق وفي مقدمتهم الرئيس السوري بشار الأسد مجموعة من المباحثات الهامة استهلها مع فيصل المقداد مساعد وزير الخارجية السورية، تناولت العلاقات الثنائية والأحداث الإقليمية وآخر التطورات بمجال مكافحة الإرهاب.

خلال مداخلة هاتفية مع "بلا قيود»، توقع عضو مجلس الشعب السوري مهند حاج علي، أن تركز المباحثات التي وصفها بـ"الهامة والسرية" على الدور الذي يمكن أن تلعبه إيران في المرحلة المقبلة خاصة بعد تنصل تركيا من التزاماتها وفق الاتفاق الأخير مع موسكو المتعلق بالطريق الدولي "M4" الذي يصل حلب باللاذقية، وآخر مستجدات المسار السياسي ومن بينها اللجنة الدستورية وعملية أستانا، إضافة إلى محاربة الإرهاب وتطورات هذا الملف، ومكافحة انتشار فيروس كورونا في ظل العقوبات الغربية المفروضة على البلدين، فضلا عن التعاون الاقتصادي بين الجانبين.

إسرائيل تشكو "حزب الله" لمجلس الأمن

تمكن مقاتلو «حزب الله» اللبناني من إحداث ثلاث ثغرات في السياج الحدودي مع إسرائيل في خطوة تسببت بإحراج كبير للجيش الإسرائيلي بعد هذا الاختراق الأمني الخطير وعودتهم إلى داخل الأراضي اللبنانية دون إصابات.

الخبير العسكري الاستراتيجي العميد أمين حطيط قال لـ «بلا قيود»:

«إن عملية "حزب الله" جاءت ردا على استهداف سيارة تابعة له على الحدود مع سوريا وليوصل رسائل مهمة لإسرائيل مفادها أن المقاومة نشطة وتعمل في الجنوب بشكل حثيث، وأنها لن تتوقف عند تدمير الأنفاق، قدرة المقاومة على إحداث ثلاث ثغرات في نفس الوقت وأن إسرائيل تحت مراقبتها."

الاستماع للحلقة في التسجيل الصوتي.

إعداد وتقديم: نغم كباس

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала