إلى أين ستؤول الأوضاع في لبنان بعد اتهام رئيس الحكومة لمعارضيه بإثارة الاضطرابات

إلى أين ستؤول الأوضاع في لبنان بعد اتهام رئيس الحكومة لمعارضيه بإثارة الإضطرابات
تابعنا عبرTelegram
دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، المجلس اللبناني الأعلى للدفاع للانعقاد، الاثنين، لبحث الأوضاع الأمنية في البلاد.

جاء ذلك فيما تشهد البلاد مظاهرات واحتجاجاتعلى خلفية أزمة انخفاض قيمة العملة المحلية، اتهم رئيس وزراء لبنان حسان دياب معارضيه بالتسبب فيها للتحريض على الاضطرابات. 

في هذا الصدد، قال الكاتب الصحفي غسان جواد، إن رئيس الحكومة حسان دياب تجمعت لديه بعض المعطيات حول جهات سياسية ومصرفية كانت تعمل على المضاربة في السوق بالعملة الصعبة وضرب قيمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأمريكي وذلك لإطلاق الاحتجاجات ضده. 

وأضاف أن هناك بعض السياسيين والاقتصاديين يرفضون الخطة الاقتصادية والمالية التي قدمتها هذه الحكومة ولديهم وجهة نظر أخرى في هذا السياق، كما أن هناك مصادر حكومية تتحدث عن أن جمعية المصارف وبعض المصارف تريد تحميل الشعب اللبناني الوزر الأكبر في هذه الأزمة في حين أن خطة الحكومة تحمل الأغنياء وأصحاب رؤوس الأموال الشق الأكبر من تبعات هذه الأزمة.

في المقابل، قال مستشار الرئيس اللبناني السابق، بشارة خير الله إن هذا الاتهام الذي ورد على لسان رئيس الحكومة اللبنانية هو محاولة للهروب من الفشل، فبعد 100 يوم على توليه رئاسة مجلس الوزراء الدولار أصبح في أعلى مستوياته والليرة في أدنى مستوياتها.

وأكد ضرورة معالجة المشكلات الرئيسية ومنها إغلاق المعابر غير الشرعية ومعابر التهريب بين لبنان وسوريا حيث يتم تهريب الدولار مما يسبب عجزا في قيمة الليرة اللبنانية. 

للمزيد تابعوا حلقو «بوضوح» لهذا اليوم...

إعداد وتقديم: نوران عطاالله

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала