هل ستتمسك السعودية بالمبادرة العربية كثمن للتطبيع مع إسرائيل؟

هل ستتمسك السعودية بالمبادرة العربية كثمن للتطبيع مع إسرائيل؟
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه يتوقع أن تحذو السعودية حذو الإمارات في توقيع اتفاق للتطبيع مع إسرائيل، وأن دولاً عربية أخرى تريد الانضمام إلى هذا الإتفاق.

أما وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، وفي أول تعليق رسمي على اتفاق التطبيع بين أبو ظبي وتل ابيب، فقال، في مؤتمر صحفي في برلين، أنه لن يكون هناك تطبيع مع إسرائيل في ظل عدم التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، مؤكداً التزام بلاده بالسلام على أساس خطة المبادرة العربية التي طرحتها الرياض في قمة بيروت عام 2002.

ورأى الخبير الاستراتيجي، عامر السبايلة، أن السعودية تعتبر "حجر الزاوية بالنسبة لسياسة التطبيع مع إسرائيل، وفق التصور الأمريكي للصراع في المنطقة".

ورجح السبايلة، في حوار معه عبر "بانوراما"، أن تقوم الإدارة الأمريكية بتقديم مقابل للرياض لتغطية موافقتها على تطبيع العلاقات مع تل أبيب، كما كان الحال مع الإمارات، حيث جرى الإعلان عن تجميد إسرائيل لضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية.

أجرى الحوار: فهيم الصوراني...

التفاصيل في الملف الصوتي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала