تعطلت زيارة ماكرون للبنان... هل تنجح الوساطة الداخلية؟

تعطلت زيارة ماكرون للبنان..هل تنجح الوساطة الداخلية؟
تابعنا عبرTelegram
أفادت وسائل إعلام لبنانية، صباح اليوم الجمعة، بتبلغ الجهات اللبنانية الرسمية من باريس، قرار إلغاء زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ​لبيروت بسبب إصابته بعوارض ​كورونا​ واضطراره الى إلغاء زياراته الخارجية.

يقول الأستاذ الجامعي والخبير في الشؤون الإقليمية، وفيق إبراهيم، في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد:

"لا شك أن إصابة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بجائحة كورونا، وإلغاء زيارته للبنان، قد عطلت إمكانية ضغطه لإيجاد حل سياسي في البلاد".

ويشير إبراهيم إلى أن ترحيل ملف الحكومة سيتم إلى الشهر المقبل وربما أكثر، باعتبار أن البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، وحتى كل الأدوار الداخلية، لا تفعل سوى إعادة تسخين المبادرة الفرنسية، وربما مع شيء من التعديل.

ويرى إبراهيم أن لا أحد يستطيع الدفع بهذه المبادرة إلى الاستكمال إلا بحضور الرئيس الفرنسي ماكرون شخصيا. واليوم يبدو أن الكاردينال الراعي يمارس دور ماكرون، وربما بإذن منه، أي أنه يحاول إيجاد تسوية بين الرئيس المكلف سعد الحريري والرئيس ميشال عون، أي استكمال مشروع ماكرون.

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала