لماذا تم اختيار قطر للعب دور الوسيط بين "أنصار الله" والتحالف؟

لماذا تم إختيار قطر للعب دور الوسيط بين "أنصار الله" والتحالف؟
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة إعلان حركة "أنصار الله" موافقتها على عقد جولة مفاوضات سلام في قطر، في حال كانت هناك ردود إيجابية من قبل التحالف على الرسالة المسلمة من قبل الحركة للوفد العماني.

وجاء موقف الحركة على لسان عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، الذي قال في تغريدة له: "إذا ردّت دول العدوان بردود إيجابية على ردّ قائد الثورة على رسالة السلطان العُماني فلا مانع من الجلوس لاستكمال الحوار في قطر".

ويتزامن هذا الموقف مع زيارة المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ، إلى الرياض حيث سيلتقي بكبار المسؤولين من حكومتي اليمن والسعودية، بالإضافة إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث.

المسؤول في الإعلام الحربي لحركة أنصار الله، حامد البخيتي، رأى أن "قطر يمكن أن تلعب دوراً إيجابياً في توفير أجواء للمفاوضات، بحكم العلاقات الجيدة التي تربطها بالرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي والإخوان المسلمين في اليمن".

كما أشار، في حديث لـ"بانوراما"، إلى "وجود رغبة أمريكية بدور تلعبه الدوحة، لأن واشنطن هي من توجه السياسات الخليجية"، حسب تعبيره.

أجرى الحوار: فهيم الصوراني

التفاصيل في الملف الصوتي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала