هل تنجح دعوة الرئيس التونسي لحوار وطني لتعديل دستور 2014 ؟

هل تنجح دعوة الرئيس التونسي لحوار وطني لتعديل دستور 2014 ؟
تابعنا عبرTelegram
أكد الرئيس التونسي ،قيس سعيد، موقفه الرافض للحوار على غرار ما حصل في السابق، داعيا إلى إدخال إصلاحات سياسية على خلفية "أن التنظيم السياسي الحالي وطريقة الاقتراع المعتمدة أدت إلى الانقسام وتعطل السير العادي لدواليب الدولة".

يقول الكاتب الصحفي التونسي نزار الجليدي، في حديث لبرنامج "حول العالم"، عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد:

"على المستوى النظري، كلام الرئيس التونسي صحيح 100%، باعتبار أن دستور 2014 هو دستور ملغم بالدسائس والأقفال، ودستور كتب على منهج الأخوان فقط ليخدم مصلحتهم، والدليل على ذلك أن كل الهيئات الدستورية المنبثقة عنه لحد الان، هي هيئات وقفية".

ويشير الجليدي إلى أنه "إضافة إلى ذلك، هناك الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الخانقة في تونس، كما أن تحركات الاتحاد العام التونسي للشغل والقوى الدولية التي أكدت بأنه لابد من مناخ سياسي لإنقاذ البلد، هي التي دفعت إلى مثل هذه الدعوة للحوار للعمل على تسوية الأزمات في البلاد، على الرغم من رفض الرئيس صراحة من اللقاء مع بعض الأطراف السياسية ومنها حركة النهضة".

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала