مصر تواجه الفقر المائي بأكبر محطة معالجة في العالم والهدف تنمية سيناء

مصر تواجه الفقر المائي بأكبر محطة معالجة في العالم والهدف تنمية سيناء
تابعنا عبرTelegram
مع تصاعد الاحتياجات المائية لمصر، وتنامي الجدل بشأن تحديات الموارد المائية، تتجه مصر حاليا إلى تعظيم الاستفادة من موارد المياه، وفي هذا الإطار شرعت مصر بإنشاء أكبر محطة معالجة لمياه الصرف في العالم، التي تم تسجيلها في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، بطاقة إنتاجية تصل إلى 5.6 مليون متر مكعب يوميا.
سيتم نقل المياه الناتجة عن معالجة مياه مصرف بحر البقر في شرق بورسعيد، إلى شبة جزيرة سيناء، حيث من  المنتظر أن تستخدم لأغراض التنمية المستدامة واستصلاح نحو 500 ألف فدان. 
وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن احتياجات مصر المائية تصل إلى 114 مليار متر مكعب، فيما لا تتجاوز مواردها 60 مليار متر مكعب من 55.5 مليار من نهر النيل.
في حديثه لـ"سبوتنيك " قال مستشار وزير الزراعة للتوسع الأفقي واستصلاح الأراضي في مصر د. نعيم مصيلحي إن "المحطة هي ضمن رؤية استراتيجية، وخطة متكاملة تحمل العديد من الأهداف بشأن التوسع في الرقعة الزراعية سواء في سيناء أو الدلتا الجديدة، وكافة أنحاء الجمهورية في المناطق التي يتاح فيها التوسع الزراعي".
وقال مصيلحي إن "زراعة هذه المساحات له دوافع عديدة، منها تحقيق الأمن الغذائي، وتوفير فرص العمل وإقامة مجتمعات تنموية جديدة تقوم على الزراعة والأنشطة المرتبطة بها".
المزيد في التفاصيل الرابط الصوتي
إعداد وتقديم: جيهان لطفي ومحمد حميدة
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала