تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

مواطنون من جنوب أفريقيا "يواجهون" الموجة الرابعة من كورونا بالأعشاب والتركيبات الطبيعية

© REUTERS / SIPHIWE SIBEKOامرأة مسنة ترتدي كمامة للحماية من فيروس كورونا المسبب لمرض "كوفيد-19" في ساحل العاج، جنوب أفريقيا
امرأة مسنة ترتدي كمامة للحماية من فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19 في ساحل العاج، جنوب أفريقيا - سبوتنيك عربي, 1920, 08.12.2021
تابعنا عبر
يلجأ بعض المواطنين من جنوب أفريقيا، إلى استخدام بعض الأعشاب الطبيعية، أو التركيبات بين مواد طبيعية ودوائية وغيرها، في مواجهة الموجة الرابعة من فيروس كورونا.
جوهانسبرغ - سبوتنيك. كما يستخدم هؤلاء هذه المواد الطبيعية، لعلاج بعض الأمراض المنتشرة، مثل السكري والسل؛ وكذلك للمساعدة في الإقلاع عن التدخين.
قال المواطن الجنوب أفريقي بابا مغوميزولو، لوكالة "سبوتنيك"، إنهم "يفكرون في تناول الشيح البري المغلي"؛ مشيرا إلى أنها تعد "وصفته المعتادة".
وقال المواطن ليسيغو لاموليفي، للوكالة، إنه يستخدم "فيكس فابوراب" (مرهم منثول موضعي)، والزنجبيل، والأعشاب، والقنب الهندي، والكركم، والثوم، والفودكا ويمزجهم معا.

من جانبها، قالت المواطنة ماسيغو موتيكو، إنها "تناولت ملعقة من مرهم "فيكس فابوراب"، "هو الأمر الذي تقوم به، على مدار 30 عامًا".

وقالت مواطنة أخرى تدعى "شيمي بشيمان خوالي"، إنها "تفضل الجين [نوع من الخمور] والليمون وداسبرين [الأسبرين القابل للذوبان]؛ فيما صديقة لها تعتبر مزيجها المفضل هو أوراق النعناع، والكركم، والفلفل، الحار، والقرفة، والعسل، والماء الساخن.
وذكر مواطن آخر، للوكالة، أنه كان يستخدم، بداية كل أسبوع، الأعشاب وأشياء طبيعية بديلة لتقوية المناعة؛ موضحا أنها مزيج من الشيح البري والبطاطس الأفريقية.
وقال، إنه يتناول يوميا الليمون، والكركم، والزنجبيل، والفلفل الحار؛ "للحفاظ على قلوية جسده، حيث لا يمكن للعدوى أن تظل على قيد الحياة".
وأشار إلى أن العديد من المواطنين يقومون بنشر وصفات على وسائل التواصل الاجتماعي تتكون من "زجاجة واحدة من تورلينغتون [بلسم]، وزجاجة واحدة من بوريسدرابلز [دواء]، ونصف زجاجة من قطرات النعناع، و250 جرامًا من العسل، و250 جرامًا من أود ميستر غينغر [نوع من الخمور].
وتابع، "هذا المزيج كانت له نتائج كبيرة مع معظم المواطنين، الذين أصيبوا مرة واحدة بفيروس كورونا، خلال الموجتين الأولى والثانية".
أما مبوميليلو متيغولو، وهو مواطن آخر، فقال لـ "سبوتنيك"، إنه تعلم من والده وجاره كيفية تحضير أعشاب مختلفة لأغراض العلاج، وإنه كان يقوم بتلك الأمور منذ عام 2019 ومع وجود فيروس "كوفيد 19"، كان بالفعل يعكف على صنع الأدوية.
وأفاد أنه يقوم بخلط الأدوية المشتركة مع أوراق شجرة الأوكاليبتوس وبعض الأعشاب؛ قائلا، "أخلط أعشابي وفقًا للأعراض. وغالبًا ما تكون عن آلام العظام والصداع وانسداد الأنف والسعال ومشاكل الرئة".
وأضاف، "بالنسبة لأولئك الذين يعانون من صعوبات في التنفس مثل التهاب الشعب الهوائية، فإنني أجمع زيت الأوكالبتوس، الذي يعمل بشكل أفضل. فالتركيبات ليست هي نفسها على الرغم من أنها تحتوي على نفس المكونات تقريبًا، فإننا نستخدم في الغالب الكثير من الأعشاب التقليدية التي تُغلى مع الأعشاب أو القنب الهندي".
وفيما يتعلق بمعدل نجاحه بالعلاج بالأعشاب؛ قال إنه أعطى مرضاه مهلة لمدة يومين للشفاء؛ معربا عن اعتقاده بأن "البطاطس الأفريقية تقوي المناعة، من أجل الطاقة والتعافي".
واعتبر المواطن الجنوب أفريقي، أنه "لا يمكن لأحد أن ينجو من كوفيد 19، من خلال استخدام الداسبرين؛ لأن الأعشاب كانت تتخلص منه تمامًا من الجسم".
ووفقا له، فإن "أي مرض يمكن عكسه، حتى داء السكري"؛ حيث يجمع أعشابه لمساعدة المرضى على التخلص من السموم، وينصحهم بالتوقف عن التدخين.
وعندما يتعلق الأمر بتعاطي المخدرات بكثافة، كان يقدم للمتعاطين أعشابًا من شأنها أن تساعد في محاربة رغبتهم الشديدة في التدخين؛ وكذلك أولئك الذين يرغبون في الإقلاع عن تدخين التبغ.
وكانت وزارة الصحة الجنوب أفريقية، أعلنت، بوقت سابق، أن إجمالي الإصابات حوالي 3 ملايين حالة؛ في حين أن حوالي 90 ألف حالة توفت بسبب وباء "كوفيد 19".
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала