تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

مبادرة فرنسية... لمصلحة لبنان أو ماكرون

مبادرة فرنسية... لمصلحة لبنان أو ماكرون
تابعنا عبر
نناقش في هذه الحلقة: ماكرون يزور لبنان والسعودية، هل سينجح بحل الأزمة بين البلدين؟ الرئيس الفلسطيني يبحث في تونس إنهاء حالة الانقسام الداخلي؛ إطلاق مبادرة تضم مجموعة من الشباب الأمريكيين والإسرائيليين والمغاربة للقادة الناشئين.
حاول الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال زيارة إلى لبنان والسعودية إيجاد حلول للأزمة السياسية الأخيرة بين البلدين.
حول هذه المبادرة الفرنسية ونتائجها الفعلية قال خبير العلاقات الدولية، الياس المر لـ"بلا قيود":
"لا يمكن لهذه المبادرة أن تكون حلا كاملا وشاملا للأزمة بين لبنان ودول الخليج، والرئيس ماكرون بالطبع يريد تحقيق مكاسب داخلية من خلالها خاصة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ولم يقم بهذه المبادرة من أجل لبنان فقط، وطالما أن هناك إصرار على تجريد المقاومة من سلاحها فالانقسام بين القوى السياسية سيبقى قائما."

تعاون شبابي أمريكي إسرائيلي مغاربي

أطلقت اللجنة اليهودية الأمريكية و"جمعية ميمونة" لأول مرة مبادرة تضم مجموعة من الشباب الأمريكيين والإسرائيليين والمغاربة، فيما سيعرف باسم زمالة "ميمون مايكل" للقادة الناشئين للتعاون في القضايا المجتمعية الملحة، مثل تطوير التكنولوجيا، والأمن القومي، والتجارة.
وحول هذا الموضوع قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة عياض مراكش، محمد الغالي لـ "سبوتنيك":
"لا يمكن أن نقول أو نقارن أن المغرب أول دولة عربية تقوم بهذه المبادرة، وذلك لأن للمملكة خصوصية تختلف عن بقية الدول العربية، لأن فيها الجالية اليهودية والمستوطنين، وهناك روابط تاريخية وإنسانية كبيرة، فالمملكة احتضنت اليهود الذين تعرضوا للقهر والتعذيب والاضطهاد واستقبلتهم بدافع إنساني وكانت ملاذا لهم، وهذه المبادرة تنشد التأسيس لعلاقات مستقبلية تعتمد على تعميق أواصر العلاقاة بين هؤلاء اليهود والشبان الذين لهم روابط في المغرب، وبنفس الوقت تبقى حقوق الفلسطينيين التاريخية محفوظة في المغرب."
التفاصيل في الملف الصوتي...
إعداد وتقديم نغم كباس
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала