خبير روسي: نحن بحاجة لحوار مع الغرب يسمع فيه الطرفان بعضهما البعض

خبير روسي: نحن بحاجة لحوار مع الغرب يسمع فيه الطرفان بعضهما البعض
تابعنا عبرTelegram
نناقش في حلقة اليوم: مستجدات الأزمة الأوكرانية، تيار المستقبل يكشف لـ"سبوتنيك" السبب الحقيقي وراء تخلي الحريري عن الحياة السياسية، صحفيون يحتجون في الأردن بسبب توقف رواتبهم، في اليوم العالمي للسرطان أطفال سوريا يموتون بسبب العقوبات وعدم توفر الأدوية.
تحرك دبلوماسي أوروبي باتجاه كييف ثم موسكو، كان آخره اللقاء الذي يجمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مع المستشار الألماني أولاف شولتس، لبحث الأزمة الأوكرانية.
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، إن المنطقتين العسكريتين الجنوبية والغربية بدأتا بإعادة القوات إلى أماكن انتشارها بعد تدريبات "عزيمة الاتحاد 2022".
حول هذه الأزمة، قال المحلل السياسي، ديمتري جورافليوف، لـ "سبوتنيك":

"ماريا زاخاروفا محقة في أن الدعاية لا علاقة لها بالواقع، إنها تخلق نوعًا خاصا من الصور التي يريد الغرب إظهارها للمجتمع، أخشى أن المجتمع الغربي سيصدق الدعاية الغربية وليس الحقيقة على أرض الواقع، لقد خفت حدة الأجواء الساخنة في كييف منذ فترة طويلة - لقد هربوا بالمال بعد أن قالوا للأوكرانيين إن الحرب غدًا، الآن هم في موقف لا يحسدون عليه، ويحاولون استعادة زمام الأمور مرة أخرى، لإعادة الذين فروا من أوكرانيا خاصة الأثرياء إلى البلاد، في زمن الحرب سينهار الاقتصاد حتما، لا يوجد اقتصاد قوي أثناء الحروب، أما بالنسبة للغرب فهو مستعد دائمًا للحوار، لأنه يفهم الحوار على النحو التالي: هم يتحدثون ويفرضون إملاءاتهم وروسيا يجب أن تستمع، لكن مثل هذا الحوار لا يؤدي إلى نتيجة، حقيقة الأمر أننا بحاجة إلى حوار عندما يتحدث الطرفان ويسمع الطرفان بعضهما البعض، إذا حدث ذلك، فسيتم التغلب على الأزمة ليس فقط عسكريًا (أقصد لن تكون هناك حرب)، ولكن أيضًا سياسيًا".

صحفيون يحتجون في الأردن

أعرب الاتحاد الدولي للصحفيين، عن دعمه للصحفيين الأردنيين في أكبر صحيفة يومية في الأردن، وهي "الرأي"، الذين يحتجون على انقطاع رواتبهم منذ عدة شهور.
حول هذا الموضوع، قال صحفي أردني، لـ "بلا قيود":

"منذ أكثر من 10 أشهر وبسبب جائحة كورونا، عانت الصحف الورقية من عدة أزمات، لا سيما بعد توجه الناس إلى السوشيال ميديا وهجر قراءة الصحف، ما تسبب في أزمات مالية داخل هذه المؤسسات، ومنها جريدة (الرأي)، إذ أصبح الصحفيون يعملون فيها منذ أشهر دون رواتب، وقالت الحكومة إنها ستقدم الدعم الكافي والكبير للمؤسسات الصحفية المتضررة، لكن دون حدوث أي شيء على أرض الواقع، ووقع عدد من الصحفيين على إقالة 6 من أعضاء مجلس إدارة الصحيفة لكن لم يصادق مجلس الإدارة عليه، لذلك بقيت الاحتجاجات مستمرة حتى اللحظة".

إعداد وتقديم: نغم كباس...
التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала