السعودية ترد على ارتباط التطبيع مع إسرائيل بتنازل مصر عن تيران وصنافير... فيديو

© AFP 2022 / FAYEZ NURELDINEوزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود - سبوتنيك عربي, 1920, 24.05.2022
تابعنا عبرTelegram
شدد وزيرالخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، على ضرورة دفع عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية للأمام، مؤكدا أن موقف المملكة ثابت فيما يخص تطبيع العلاقات مع إسرائيل.
ولدى سؤاله اليوم (الثلاثاء) خلال مؤتمر دافوس المنعقد في سويسرا عن إمكانية التطبيع مع إسرائيل، بالإشارة إلى ما تردد كثيرا حول ارتباط ذلك بتنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير، قال الوزير إن "تطبيق مبادرات السلام في مصلحة الفلسطينيين والإسرائيليين والمنطقة، ولن يكون هناك تطبيع ما لم تحل القضية الفلسطينية".

وتابع الأمير فيصل: "لم يتغير موقفنا من التطبيع وهو بالنسبة لنا ختام لمسار طويل طرحناه في المبادرة العربية، المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية هي الأولوية الآن وينبغي أن نتحرك سريعا لحصول ذلك، والتطبيع ينبغي أن يكون في نهاية عملية سلام وحل للقضية الفلسطينية".

وقدم السعوديون خطة سلام في القمة العربية التي انعقدت ببيروت في مارس/آذار 2002، تنص على ضرورة انسحاب إسرائيل إلى حدود عام 67 والسماح بإقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وإيجاد "حل عادل" لقضية اللاجئين، في مقابل اعتراف الدول العربية بحق إسرائيل في الوجود.
وتكمن قوة هذه المبادرة في الدعم الذي حظيت به مسألة إقامة دولتين في المنطقة في حين تتمثل نقطة ضعفها في أن الطرفين يتوجب عليهما التفاوض على القضايا ذاتها التي فشلا في حلها إلى حد الآن.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала