المجاعة تهدد اليمنيين وتصاعد مشكلة الأمن الغذائي

المجاعة تهدد اليمنيين وتصاعد مشكلة الأمن الغذائي
تابعنا عبرTelegram
لم يعد بالإمكان التغاضي عن معاناة الشعب اليمني، فالأرواح معرضة للخطر خاصة وأنه في أعقاب تداعيات الحرب طيلة هذه السنوات، عاش اليمنيون البؤس و التهجير والبطالة وكانوا ضحايا للألغام والبتر وللجوه والمرض.
نتحدّث اليوم، في حلقة برنامج "صدى الحياة" عن تهديد المجاعة الذي يلاحق الأسر في اليمن، والواقع الذي يعيشه الملايين هناك، وهل ستتحرك المنظمات الدولية لمساعدة الشعب اليمني بشكل استثنائي وطارئ في تجاوز أزمة انعدام الأمن الغذائي، لا سيما في ظل التوترات العالمية والأزمة الروسية - الأوكرانية.
وحول هذا الموضوع، قال الكاتب الصحفي اليمني، أحمد شوقي أحمد، لـ "صدى الحياة":
إن "هذا التهديد قاسي وكبير جدا على الشعب اليمني الذي يعاني حاليا من حرب طاحنة مستمرة منذ ثماني سنوات ووضع اقتصادي ينهار باستمرار، لولا المساعدات الإقليمية والدولية والتدخل الإنساني لبرامج الأمم المتحدة المدعومة من التحالف العربي، ولكن الوضع الآن أصبح في غاية الخطورة، ولا أتوقع أن هناك تدابير سريعة الأثر وجاهزة لحل مشكلة الغذاء".
وأضاف أحمد شوقي:

"لا أتصور أن هناك تحركات حقيقية من قبل المجتمع الدولي خاصة خلال السنوات الماضية، كان هناك حالة من الفساد الذي شاب البرامج التي تتبناها الأمم المتحدة مثل برنامج الغذاء العالمي وبعض المنظمات العاملة للامم المتحدة، فقد كان هناك فساد وسوء إدارة وفي توظيف هذه المساعدات الإنسانية والتلاعب بها من قبل المنظمين، أيضا حاليا أزمة أوكرانيا غطّت على الملف اليمني وقبلها لم يكن اهتمام كبير بالأزمة اليمنية، واليمن تعول على لطف الله ثم تدخّل من قبل الأشقاء في دول التّحالف العربي لمساعدتهم للخروج من محنتهم، وغير ذلك ليس هناك سوى معجزة إلهية تنقذ الشعب اليمني".

التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала