ترامب يهاجم لجنة "6 يناير" ويلمح من جديد إلى الترشح للرئاسة

© AFP 2022 / SETH HERALDالرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، يلقي خطابا في تحالف الإيمان والحرية خلال "مؤتمر سياسة الطريق إلى الأغلبية" السنوي في منتجع ومركز مؤتمرات جايلورد أوبريلاند، 17 يونيو/ حزيران 2022، تينيسي، أمريكا
الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، يلقي خطابا في تحالف الإيمان والحرية خلال مؤتمر سياسة الطريق إلى الأغلبية السنوي في منتجع ومركز مؤتمرات جايلورد أوبريلاند، 17 يونيو/ حزيران 2022، تينيسي، أمريكا - سبوتنيك عربي, 1920, 18.06.2022
الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، يلقي خطابا في تحالف الإيمان والحرية خلال "مؤتمر سياسة الطريق إلى الأغلبية" السنوي في منتجع ومركز مؤتمرات جايلورد أوبريلاند، 17 يونيو/ حزيران 2022، تينيسي، أمريكا
تابعنا عبرTelegram
شن الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، هجوما على اللجنة المختارة من جانب مجلس النواب ‏الأمريكي للتحقيق في أحداث 6 يناير/ كانون الثاني 2021، فيما ألمح من جديد إلى ترشحه للرئاسة.‏
ووصف ترامب خلال مشاركته في مؤتمر في ناشفيل بولاية تينيسي عقده تحالف "الإيمان والحرية"، أمس الجمعة، جلسات الاستماع العلنية التي بدأت اللجنة في عقدها مؤخرا، ووصل عددها إلى 3 حتى الآن، بأنها "كذبة كاملة"، وفقا شبكة "سي بي إس" الأمريكية.
وأمضى الرئيس الأمريكي السابق الكثير من خطابه في انتقاد جهود اللجنة باعتبارها ذات دوافع سياسية، وأصر على أنه لم يرتكب أي خطأ.
وقال: "إنها عملية احتيال كاملة"، وزعم أن اللقطات التي عرضت خلال جلسات الاستماع تم تعديلها بشكل انتقائي، كما وصف اقتحام مبنى الكونغرس في يوم 6 يناير2021 بأنه "احتجاج بسيط خرج من أيدينا".
وأضاف: "إنهم يأخذون إفادات مدتها 6 و8 و9 ساعات، ويضعون مقاطع مدتها 5 ثوانٍ، مما يجعل الجميع يبدون سيئين".
كما نفى الرئيس الأمريكي السابق في خطابه، أمس الجمعة، شهادة مساعده السابق نيكولاس لونا، الذي أخبر لجنة التحقيق أنه في صباح يوم 6 يناير، أجرى ترامب محادثة هاتفية مع نائبه، مايك بنس، ووصفه فيها بـ"الضعيف".
وكان بنس صرح في وقت سابق أن ترامب طلب منه في يوم 6 يناير الذهاب إلى الكونغرس لمنع التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020، بفوز جو بايدن بالرئاسة، وهو ما رفض القيام به.
وقال ترامب: "لم أصف مايك بنس بأنه ضعيف، لم أصفه قط بأنه ضعيف، لقد سنحت الفرصة لمايك بنس كي يكون عظيما، كانت لديه فرصة، بصراحة، لكي يدخل التاريخ".
وألمح الرئيس الأمريكي السابق، أمس الجمعة، مجددا إلى فكرة الترشح للرئاسة مرة أخرى في عام 2024.
وقال ترامب إن "من أكثر المهام إلحاحا التي ستواجه الرئيس الجمهوري المقبل - أتساءل من سيكون"، مما أثار ترحيبا حارا وهتافات باسم "الولايات المتحدة".
وأردف متسائلا الحشد الحاضر: "هل يحبني أي شخص أن أترشح للرئاسة؟"، لتنطلق المزيد من الهتافات.
ويدور نقاش حالي حول ما إذا كان ترامب سيعلن عن حملة ترشحه للرئاسة خلال الأشهر المقبلة، أو وفقا للتقاليد، الانتظار حتى ما بعد انتخابات التجديد النصفي في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала