شريان حياة إيطاليا يجف وثلث البلاد يتصحر وأنباء عن إعلان حالة الطوارئ... فيديو

© AFP 2022 / Justin Sullivan / Getty Images منظر جوي للمراكب العائمة أمام ضفاف بحيرة أوروفيل شديدة الانحدار في أوروفيل، كاليفورنيا 27 أبريل 2021
 منظر جوي للمراكب العائمة أمام ضفاف بحيرة أوروفيل شديدة الانحدار في أوروفيل، كاليفورنيا 27 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 21.06.2022
تابعنا عبرTelegram
أكثر من ربع الأراضي الإيطالية أو ما يقدر بنسبة 28% معرضة لخطر التصحر الناتج عن تدهور حالة التربة بسبب الجفاف والحرارة المرتفعة، مما يهدد الإنتاج الزراعي في البلاد وفقا لاتحاد المنتجين الزراعيين.
أشارت التقارير إلى أن شريان الحياة الرئيسي في إيطاليا، وهو نهر بو في مقاطعة بافيا كانت مستويات المياه فيه أقل من المعدل الطبيعي بمقدار 3.3 متر، وهو أسوأ من القيم المسجلة في منتصف أغسطس/آب الماضي.
وأكد اتحاد المنتجين الزراعيين، أنه "بسبب نقص المياه، فإن أكثر من 30% من الإنتاج الزراعي الوطني ونصف تربية الحيوانات معرضة للخطر".
وبحسب "coldiretti" وصلت نسبة المياه في أكبر بحيرتين في إيطاليا، وهما "ماجيوري" و"كومو" إلى حوالي 19.5% و17.6% على التوالي، بينما هناك حاجة متزايدة للمياه في الوديان لري المحاصيل على خلفية الحرارة المرتفعة، الأمر الذي قد يساهم بارتفاع درجات الحرارة في جبال الأبينيني إلى أكثر من +40 درجة.
ونوه الاتحاد إلى أن "حالة الجفاف أصبحت حالة طوارئ وطنية، مما يهدد بعواقب أكثر خطورة من الظروف المماثلة التي سادت في عام 2003".
ويقول التقرير: "بسبب تغير المناخ، فإن أكثر من ربع أراضي البلاد (28%) معرضة لخطر التصحر، مع أضرار تجاوزت بالفعل، ملياري يورو".
يذكر أنه، في عام 2022، انخفض هطول الأمطار إلى النصف في إيطاليا، وفي بعض المناطق لم يكن هناك مطر لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا.
أفادت التقارير السابقة، أن عددا من المناطق الإيطالية مستعدة لإعلان كارثة طبيعية بسبب الجفاف المستمر الذي ضرب الأجزاء الشمالية والوسطى الرئيسية من البلاد على خلفية حرارة الصيف الشديدة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала