قادة "بريكس" يعيدون تأكيد التزامهم تجاه عالم خال من الأسلحة النووية

© Sputnik . Mikhail Klimentyev / الذهاب إلى بنك الصور قمة مجموعة العشرين 2019 في مدينة أوساكا، اليابان 28 يونيو/ حزيران 2019 - الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، ورئيس جنوب أفريقيا ورئيس البرازيل
 قمة مجموعة العشرين 2019 في مدينة أوساكا، اليابان 28 يونيو/ حزيران 2019 - الرئيس الروسي فلاديمير  بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، ورئيس جنوب أفريقيا ورئيس البرازيل - سبوتنيك عربي, 1920, 23.06.2022
تابعنا عبرTelegram
أكد قادة دول البريكس، اليوم الخميس، مجددًا على التزامهم بعالم خالٍ من الأسلحة النووية.
وجاء في البيان الختامي عقب قمة مجموعة دول البريكس: "نعيد تأكيد التزامنا بعالم خالٍ من الأسلحة النووية ونؤكد التزامنا القوي ودعمنا للعمل بشأن هذه المسألة في دورة مؤتمر نزع السلاح لعام 2022. نحيط علما بالبيان المشترك الصادر عن قادة الصين وروسيا والمملكة المتحدة وأيرلندا الشمالية والولايات المتحدة وفرنسا بشأن منع الحرب النووية ومنع الأسلحة. تم اعتماد السباق في 3 كانون الثاني (يناير) 2022، ولا سيما البيان القائل بأنه في الحرب النووية قد لا يكون هناك رابحون ولا ينبغي إطلاق العنان لها".
وأضاف البيان، "نرفض الكيل بمكيالين في مكافحة الإرهاب والتطرف المؤدي إليه". وقد تم التأكيد في إطار مؤتمر نزع السلاح على أن مجموعة بريكس تدعو إلى الإسراع بإتمام واعتماد اتفاقية شاملة في إطار الأمم المتحدة بشأن مكافحة الإرهاب الدولي ، وكذلك إطلاق مفاوضات حول اتفاقية لمكافحة الإرهاب الكيميائي والبيولوجي.
وفي سياق آخر أشارت الأطراف إلى نتائج مؤتمر القمة العالمي لعام 2005 وأكدت من جديد الحاجة إلى إصلاح شامل للأمم المتحدة، بما في ذلك مجلس الأمن التابع لها ، "لجعلها أكثر تمثيلا وكفاءة وفعالية ، وجعلها أكثر تمثيلا للبلدان النامية ، أنه يمكنه بشكل مناسب كيفية الاستجابة للتحديات العالمية".
وبخصوص أفغانستان، جاء في البيان، "إننا نؤيد بشدة قيام أفغانستان سلمية وآمنة ومستقرة ، مع الإشارة إلى ضرورة احترام سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".
وأضاف البيان: "نشدد على أن أراضي أفغانستان يجب ألا تستخدم لتهديد أو مهاجمة أي دولة، أو لإيواء أو تدريب الإرهابيين، أو لتخطيط أو تمويل أعمال إرهابية، ونعيد التأكيد على أهمية مكافحة الإرهاب في أفغانستان".
طالب قادة دول "بريكس" اليوم الخميس، بحل القضية النووية الإيرانية بالوسائل السلمية والدبلوماسية.
وجاء في البيان الختامي عقب قمة مجموعة دول البريكس: "نؤكد مجددًا على ضرورة حل القضية النووية الإيرانية بالوسائل السلمية والدبلوماسية وفقًا للقانون الدولي، ونؤكد على أهمية الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة وقرار مجلس الأمن رقم 2231 من أجل عدم انتشار [الأسلحة النووية] في العالم والسلام والاستقرار، ونحن نتطلع إلى نجاح الجهود الدبلوماسية لإستعادة خطة العمل الشاملة المشتركة".
وناقش قادة دول "بريكس" اليوم الخميس، الوضع في أوكرانيا، مع التأكيد على دعم المفاوضات بين كييف وموسكو.
وجاء في البيان الختامي عقب قمة مجموعة دول البريكس: "ناقشنا الوضع في أوكرانيا واستذكرنا مواقف بلداننا، التي تم التعبير عنها في أماكن متخصصة، وبالتحديد في مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة. نحن ندعم المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا".
وأعلنت دول "بريكس"، أنها ستساهم في مشاركة أكثر جدوى للبلدان النامية والأقل نمواً، وخاصة إفريقيا، في العمليات العالمية.
وجاء في إعلان بكين للقمة الرابعة عشرة لدول "بريكس"، نشر على موقع الكرملين على الإنترنت:"يتمثل التحدي المتمثل في تعزيز وإصلاح النظام المتعدد الأطراف في الآتي:" جعل أدوات الحوكمة العالمية أكثر شمولاً وتشاركية وإشراك مجموعة واسعة من الجهات الفاعلة، من أجل تعزيز مشاركة أكثر نشاطا وذات مغزى من البلدان النامية والأقل نمواً، ولا سيما أفريقيا، في عمليات وهياكل صنع القرار العالمية، مما يجعلها أكثر استجابة للواقع المعاصر" .
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала