هل يراهن الرئيس الأمريكي على نتائج زيارته للشرق الأوسط من أجل السيطرة على سوق الطاقة؟

هل يراهن الرئيس الأمريكي على نتائج زيارته للشرق الأوسط من أجل السيطرة على سوق الطاقة
تابعنا عبرTelegram
حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الجمعة، من أن استمرار الغرب في استخدام سياسة العقوبات قد يؤدي إلى عواقب وخيمة على سوق الطاقة العالمية.
فيما قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن "الأسعار مرتفعة للغاية.. والعائلات تواجه أزمة غلاء المعيشة"، معتبرا أنه رغم ما سبق فإن "جهود إدارته تؤتي ثمارها".
فكيف يستطيع الغرب تخطي أزمة ارتفاع أسعار الطاقة؟
عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير الاقتصادي عبد الحسن الشمري:

"‏الاقتصاد العالمي يمر في أزمة حقيقية وصعبة جدا حيث أسعار الطاقة ترتفع يوما بعد آخر، فرغم فترة الانخفاض، إلا أنها تبقى مرتفعة إلى ما فوق الـ110 دولارات للبرميل الواحد، الأمر الذي يؤدي إلى إرتفاع أسعار المواد الغذائية في جميع دول العالم، وهذا كله يحصل بسبب الأزمة الأوكرانية والتدخل الدولي بهذه الأزمة، كما أن هنالك العديد من الدول تحتال في هذا الجانب من أجل الحصول على منافع، ‏وفي أوروبا فإن الشعوب تريد حل لهذه الأزمة، وإذا ما أخفقت حكومتها في إيجاد الحلول فيجب عليها الاستقالة من أجل إفساح المجال للأشخاص القادرين على حل الأزمة".

وأضاف الشمري، "‏تراهن الولايات المتحدة على الدول الصديقة المنتجة للنفط في زيادة إنتاجها النفطي، وذلك من خلال زيارة بايدن إلى منطقة الشرق الأوسط الأسبوع القادم، وهو ما يؤدي إلى انخفاض أسعار النفط في حال استجابة دول الخليج إلى ذلك، ‏حيث لدى دول الخليج علاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة منذ القدم، ‏أما إذا رفضت دول الخليج مطالب الولايات المتحدة بزيادة الإنتاج، فإن كارثة ‏‏اقتصادية عالمية ‏ستحدث ‏تؤدي إلى انهيار اقتصاديات العالم".
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала