بعد حصوله على "نوبل" لجهوده في مكافحة الفقر... اقتصادي يواجه تهما تتعلق بالكسب غير المشروع

© Sputnik . Shahnewaz Khan / الذهاب إلى بنك الصورأطفال الروهينغا في مخيم "بالوكالي" للاجئين بالقرب من مدينة "كوكس-بازار" في بنغلادش
أطفال الروهينغا في مخيم بالوكالي للاجئين بالقرب من مدينة كوكس-بازار في بنغلادش - سبوتنيك عربي, 1920, 28.07.2022
تابعنا عبرTelegram
أطلقت بنغلادش تحقيقا في فساد ضد محمد يونس الحائز على جائزة نوبل للسلام ورائد التمويل الأصغر، في اتهامات بالاختلاس في شركة اتصالات يرأسها، وفقا لما ذكرته هيئة الرقابة على الفساد في البلاد اليوم الخميس.
ولقي يونس (82 عاما) تكريما دوليا لجهوده في القضاء على الفقر لكن سمعته في الداخل تلطخت بسبب نزاع عمالي وخلاف طويل الأمد مع رئيسة الوزراء الشيخة حسينة.
قالت لجنة مكافحة الفساد إنها تحقق مع الخبير الاقتصادي وأعضاء آخرين في مجلس إدارة شركة (GT)، Grameen Telecom، بشأن مزاعم بأنهم اختلسوا حصة من الأرباح كان من المفترض أن تذهب إلى موظفي الشركة.
وقال سكرتير الوكالة م. محبوب حسين للصحفيين: "مجلس إدارة الاتصالات متهم أيضا بغسل واختلاس 29.77 مليار تاكا (315 مليون دولار) وسرقة 5 ملايين دولار أخرى مخصصة لصندوق رعاية العمال"، في حين لم يصدر تعليق فوري من يونس.
ويشترط قانون العمل البنغلاديشي على جميع الشركات منح نسبة 5% من الأرباح للموظفين، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس".
فيضانات آسيا - الهند 18يوليو 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 18.06.2022
مصرع 41 إثر فيضانات مدمرة في بنغلادش والهند
يأتي التحقيق بعد أشهر فقط من موافقة (GT) على دفع 50 مليون دولار لتسوية نزاع قانوني طويل الأمد بين الموظفين الساخطين، الذين رفعوا أكثر من 100 دعوى قضائية بدعوى حرمانهم من المدفوعات.
يونس هو الرئيس المؤسس لشركة Grameen Telecom، التي تمتلك حصة بمليارات الدولارات في أكبر مشغل للهواتف المحمولة في بنغلاديش. ويُنسب إليه الفضل في المساعدة في القضاء على الفقر المدقع في بنغلاديش من خلال تقديم قروض التمويل الأصغر لعشرات الملايين من النساء الريفيات من خلال بنك "Grameen"، الذي أسسه في الثمانينيات.
وحصل يونس على جائزة نوبل للسلام لعام 2006 لعمله في تعزيز التنمية الاقتصادية، في حين تم إجباره على ترك منصبه كمدير عام لبنك Grameen في عام 2011 في خطوة ألقى أنصاره باللوم فيها على الصراع مع رئيسة الوزراء حسينة.
وخسر يونس طعنا لاحقا على إقالته أمام المحاكم وانتقدته حسينة واتهمته بـ"مص الدم" من الفقراء بفائدة عالية، في ما ألقت عليه باللوم في قرار البنك الدولي بإلغاء قرض مزمع بقيمة 1.2 مليار دولار لبناء جسر بالقرب من العاصمة دكا.
وينفى يونس باستمرار التأثير على قرار المقرض بشأن المشروع، الذي تورط في فضيحة رشوة. وتم افتتاح الجسر أخيرا الشهر الماضي بعد سنوات من التأخير في أعمال البناء، واستغلت حسينة المناسبة لتقول إن يونس يجب أن "يغطس في نهر" لتعريض استكماله للخطر.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала