07:17 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    صنعاء

    التدخلات الخارجية في اليمن تفشل حوار الفرقاء

    © AP Photo/ Hani Mohammed
    تعليقات
    انسخ الرابط
    0 00

    طالب سياسيون يمنيون دول الخليج وإيران بعدم التدخل في شؤون اليمن الداخلية، وبضرورة عودة الأطراف اليمنيين للحوار تحت مظلة الأمم المتحدة، وذلك للبحث عن حل للأزمة السياسية في البلاد، التي تشهد صراعاً دموياً بين الفرقاء، منذ شهور.

    القاهرة — أيمن سنبل — سبوتنيك

    وتقاطعت هذه الدعوات مع إعلان الأمم المتحدة، الأحد الماضي، تأجيل مؤتمر جنيف حول اليمن لأجل غير مسمى، بعد الشروط  "التعجيزية" التي وضعها الرئيس عبد ربه منصور هادي لحضوره المؤتمر.   

    ويرفض الحوثيون الاعتراف "بشرعية" هادي، كما يرفضون مشاركة أي دولة من دول "التحالف العربي"، وعلى وجه الخصوص السعودية، التي تشن حملة عسكرية ضد الحوثيين وحلفائهم منذ نحو الشهرين.

    وأكدت إيران أنها يمكن أن تلعب دوراً مساعداً في الحوار بين المكونات اليمنية من أجل التوصل لحل الأزمة، وهو ما ترفضه "الحكومة اليمنية"، التي شكلها هادي، وتتخذ من العاصمة السعودية الرياض مقراً مؤقتاً لها.

    وعن تأثير الدور السعودي والإيراني على مستقبل الحوار في اليمن،  قال عبد الملك الفهيدي، رئيس تحرير صحيفة "المؤتمر نت"، الناطقة باسم حزب "المؤتمر الشعبي العام" في اليمن، لـ"سبوتنيك": "نحن كيمنيين نرفض التدخلات الخارجية أيا كانت، سواء من دول الخليج أو من إيران أو من غيرهما".

    وأعرب الفهيدي عن أمله في أن "ترفع كل الأطراف الخارجية يدها عن اليمن، وتمتنع عن التدخل في شؤونه، وأن يكون الحوار يمنياً يمنياً خالصاً".

    وأضاف، "إن الشروط التي وضعها هادي لحضور مؤتمر جنيف هي شروط سعودية لعرقلة الحوار".

    وبين أنه إذا ما تدخلت هذه الأطراف الخارجية، وبالتحديد إيران والسعودية، فإن الحوار سيفشل، لأن كل طرف سيحاول أن يملي شروطه.

    ومن جانبه، قال رئيس الدائرة السياسية في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عبد الله المقطري، لـ"سبوتنيك"، إن "الحوار يجب أن يتم تحت إشراف الأمم المتحدة، وأن يكون امتداداً لما سبق من إشرافها على كل الحوارات في اليمن".

    وقال: "لو فرضت إيران أو دول الخليج على اليمنيين شروطاً محددة، فهذا لن يساعد في إيجاد الحلول، ومن واجب الأمم المتحدة أن تشرف على تنفيذ قراراتها، وعلى اليمنيين أن يلتزموا بتنفيذ تلك القرارات، للخروج من الأزمة الطاحنة التي تعيشها البلاد".

    وتوجه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم، إلى العاصمة العُمانية مسقط، حيث يتواجد منذ يومين وفد من حركة "أنصار الله".

    ولم يتضح بعد، إذا كان ظريف سيلتقي في مسقط وفد "أنصار الله"، الذي يضم رئيس المجلس السياسي صالح الصماد والمتحدث الرسمي للحركة محمد عبد السلام.

     

    انظر أيضا:

    إيران تؤيد تشكيل حكومة شاملة تضم كل أطراف الصراع في اليمن
    مؤتمر جنيف المزعوم بخصوص اليمن إلى مصير مجهول
    بوغدانوف وعبد اللهيان يؤيدان الحل السياسي للأزمة في اليمن وسوريا
    الكلمات الدلالية:
    المملكة العربية السعودية, الحوثيون, إيران, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik