21:16 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    تعليقات
    انسخ الرابط
    0 90
    تابعنا عبر

    تواصل المؤسسات الأمريكية التمسك بسياسة المعايير المزدوجة فيما يخص القضايا التي تحظى باهتمام المجتمع الدولي، لا سيما تلك المتعلقة بمفهوم الحرية والديمقراطية، وتداول المعلومات والبيانات في فضاء العالم الذي بات بلا حدود، متجاهلة ميثاق الأمم المتحدة والمعاهدات والمواثيق الدولية.

    وفي هذا الإطار جاءت دعوة مدير شؤون حقوق وحريات الإنسان في معهد "ماكين"، المدير السابق لمنظمة "فريدوم هاوس" الأمريكية، ديفيد كرامر، إلى إغلاق وكالة الانباء الروسية الدولية "سبوتنيك"، بشكل يثير الدهشة، بينما طالب بزيادة حجم التمويل المقدم من جانب إلى وسائل الإعلام الغربية العاملة في مناطق مختلفة من العالم.

    1

    الرد الرسمي من وكالة "سبوتنيك" جاء معبراً عن التناقض الذي يظهر في تصريحات كرامر، موضحاً "مقترح السيد كرامر يتعارض مع جوهر المبادئ الأوروبية لحرية التعبير والصحافة. وفي جوهر الأمر يدور الحديث عن الرقابة على الإعلام. وما يزيد من خطورة الوضع، هو أن مثل هذه المقترحات الغريبة تأتي على لسان المدير السابق لمنظمة "فريدوم هاوس" الاجتماعية المسؤولة عن انتشار مبادئ الحرية والديمقراطية في العالم".

    2

    "سبوتنيك" هي وكالة أنباء ومحطة إذاعة دولية، تبث بأكثر من 30 لغة، وتعمل وفق القوانين المنظمة لعمل وسائل الإعلام، نجحت خلال فترة قصيرة من العمل في التواصل مع مختلف شرائح المجتمع الدولي، بمصداقية ومهنية واضحة في التعاطي مع التحديات التي تواجه المجتمع الدولي.

    والسؤال المطروح ، لماذا يخشى كرومر وغيره من الشخصيات الغربية المتشدقة بمصطلحات الحرية والديمقراطيّة فريق عمل "سبوتنيك" ؟!

    3

    منذ انطلاقها في فبراير/شباط من العام ٢٠١٥ تمضي "سبوتنيك" بثبات وثقة في كشف ما يخفيه الأخرون، وخطابها الإعلامي يضع الحد الفاصل بين الحقيقة وذلك التضليل الذي تمارسه وسائل الإعلام الغربية منذ عقود طويلة بدعم من جهاز الاستخبارات الأمريكي ووزارة الخارجية، فضلاً عن ذلك الدعم المقدم لمنظمات المجتمع المدني التي تتشدق بشعارات حقوق الانسان والدفاع عن الديمقراطية، بهدف الضغط على الشعوب، في حين تتجاهل تلك الانتهاكات التي تعاني منها شريحة واسعة من المجتمع الأمريكي.

    4

    يمارس الإعلام الغربي سياسة الكذب والتضليل، في إطار الدعاية السياسية ضد الدول الرافضة لسياسة الغطرسة والهيمنة، حيث روج لمعلومات مغلوطة عن الوضع في أفغانستان عام ٢٠٠١ وأخرى غير صحيحة عن امتلاك العراق لأسلحة دمار شامل لتبرير الغزو الأمريكي، والنتيجة استمرار حالة عدم الاستقرار وانتشار الإرهاب والتطرف العنيف، ودخول الشرق الأوسط في دوامة صراع يؤجج النعرات الطائفية، تمهيداً للتقسيم إلى دويلات صغيرة يُمكن السيطرة عليها، في استغلال غير أخلاقي لحالة شريحة كبيرة من المجتمعات لتزييف الحقائق التاريخية. 

    5

    السيناتور الأمريكي "جون ماكين" الذي يحدد سياسات وخطة عمل معهد "ماكين" معروفة مواقفه المتشدد ودوره في ما تشهده منطقة الشرق الأوسط وأوكرانيا من عدم استقرار وصراع، والتقى عدد من العناصر الإرهابية المتورطة في العنف والإرهاب الذي تشهده سوريا، متمسكاً بسياسة نشر الفوضى والطائفية في المجتمع الدولي، وهو الذي قال " 'لو كان الأمر بيدي لهدمت الكعبة".

    6

    كثير من خبراء الإعلام في الولايات المتحدة والشرق الأوسط، أشادوا بالرسالة الإعلامية لـ " سبوتنيك" والتي  تَخَلَّق نوعاً من التوازن المطلوب في تغطية الأحداث على مدار اليوم، وتقدم رسالة إعلامية تحتوي على مضمون شامل من المعلومات التي تساهم بشكل كبير في فهم حقيقة التحرك السياسي الأمريكي في مناطق مختلفة من العالم، وتُنهي سيطرة وجهة النظر الغربية التي لا تكترث بثقافة وعادات وتقاليد الشعوب.

    ومن أجل ذلك فإن فريق عمل "سبوتنيك" يثير القلق لدى دوائر صناعة السياسة الأمريكية التي تريد أن يتحول الإعلام من أداة للوعي إلى أداة للتضليل وتغييب الشعوب.

    انظر أيضا:

    "سبوتنيك" يقض مضاجع اللوبي العسكري الأمريكي
    سيمونيان ترد على دعوات إغلاق قناة "RT" ووكالة "سبوتنيك"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook