03:54 19 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    طفل مصري يحمل اسم بوتين

    بوتين المصري...ثقافة لها تاريخ

    © Sputnik .
    تعليقات
    انسخ الرابط
    0 51

    يعتبر قدوم أول طفل في الأسرة بالحدث السعيد الذي يمنح العائلة مزيدا من مشاعر الحب والحنان؛ ويملأ الحياة بمزيج من السعادة والمسؤولية، والحرص على تربيته أفضل تربية؛ والأمل في أن يكون شخصية لها مكانتها وذات تأثير إيجابي على المجتمع.

    ومنذ اتخاذ الوالدين قرار الإنجاب، يتم التوافق على اسم المولود، والذي يخضع لاعتبارات مختلفة منها الاجتماعية والسياسية، ويعكس ماهية الشخصية وتعبيرا عن سمات مثل الشجاعة والقوة والرجولة، ويجعل صاحبه متميزا عن غيره.

    وتكون أسماء الشخصيات المرموقة في الداخل أو الخارج، من الزعماء والقادة والحكماء والمثقفين، لا سيما الشخصيات ذات التأثير الإيجابي في حياة الشعوب، تكون حاضرة امام الأبوين عند اختيار الاسم، في تقليد قديم دأبت عليه المجتمعات العربية مع شخصيات عربية وأخرى تنتمي إلى الدول الصديقة.

    وتأثر المصريون بأسماء الزعماء السوفيت خلال عهد الزعيم "جمال عبد الناصر"، حيث توجد شخصيات مصرية تحمل اسماء الزعماء السوفيت، كما في روسيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق شخصيات تحمل اسم "ناصر" تيمنا بالزعيم جمال عبد الناصر، ما يعكس تأثير علاقات الصداقة الوطيدة على المستوى السياسي على فكر وثقافة الشعبين الصديقين.

    وفي خطوة تعكس تأثير الثقافة الروسية على المجتمع المصري، أطلق مواطن مصري على مولوده الأول اسم "بوتين" تيمنا بالزعيم الروسي فلاديمير بوتين، المعروفة مواقفه الداعمة  لشعب مصر؛ تلك المواقف الإيجابية التي دفعت جموع المجتمع المصري الثائرة على حكم الاخوان الى رفع صور بوتين الى جانب صور السيسي في الاسكندرية والقاهرة ومناطق أخرى.

    لا أحد يمكنه الحجر على مشاعر المواطن المصري وتأثره بشخصية زعيم سياسي في قدر ومكانة الرئيس بوتين الذي اتسم منذ ظهوره على الساحة الروسية والدولية بمواقفه الداعمة للدولة الوطنية، والرافض للتطرف والارهاب بكافة اشكاله؛ ويؤمن بحرية الدين والعقيدة؛ وحق الشعوب في تقرير المصير؛ والمتمسك بالحفاظ على مصالح بلاده ضد اي تجاوزات من جانب الآخرين؛ ويؤمن بالحوار كسبيل لحل المشاكل في إطار من الاحترام المتبادل بين الدول.

    بوتين الإنسان يحمل من الصفات ما يتمناها كل الآباء  لأبناءهم؛ فهو ينتمي إلى أسرة بسيطة مثل الملايين من الأسر الروسية؛ رياضيا؛ متمسكا بحقه ومدافعا عنه بكل قوة؛ وطنيا غيورا على مصالح بلاده؛ يؤمن بحق الآخر وحريته؛ رجل القانون السياسي المثقف صاحب الرؤية والفكر؛ القادر على اتخاذ القرار المناسب وحسم مواقفه؛ أعاد الأمة الروسية إلى مكانها الطبيعي بين الأمم؛ مثار إعجاب كثير من شعوب العالم؛ فاز بلقب شخصية العام اكثر من مرة في استطلاع للرأي العام العالمي الذي تجريه أكبر المؤسسات الإعلامية الدولية؛ ايمانا بجهوده تجاه القضايا التي تشغل المجتمع الدولي.

    شريحة كبيرة من شعوب العالم الحر، اصبحت أسيرة حب الزعيم الروسي؛ الذي حفر اسمه في التاريخ بحروف من النور. المواطن المصري الذي اقترب بحكم عمله الصحفي بكثير من الشخصيات العالمية،  وجد نفسه امام شخصية تمنى ان يحمل مولوده الأول بعضا من صفاتها، وقف امام شخصية تنتمي إلى حضارة عريقة وبلد له في كل مجال من مجالات العلوم الانسانية بصمة لا ينكرها إلا جاحد.

     أراد والد الطفل "بوتين مؤمن مختار" أن يعيد كتابة التاريخ الذي تأثر به الأجداد، عندما وقف الزعماء الروس السابقون داعمين بلاده في مواجهة المعتدين، والحفاظ على الإرث الكبير من علاقات الصداقة التي لم ولن تتأثر بمجريات الأحداث، وستظل تروي للأجيال القادمة حكاية امتزجت فيها طموحات ورغبات الشعوب بإرادة سياسية قادرة على ترسيخ قيم الحق والحرية.

    (المقالة تعبر عن رأي كاتبها)

    انظر أيضا:

    بالفيديو...لماذا بكت هذه الطفلة خلال تكريم بوتين لوالديها
    يوم الطفل العالمي: ماذا أهدت طفلة روسية للرئيس بوتين
    بالفيديو...الرئيس بوتين يحتفل مع الأسر الروسية بيوم الطفل العالمي
    بالصور: ولادة أول طفل مصري يحمل اسم الزعيم الروسي بوتين
    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, أخبار مصر اليوم, أخبار مصر, أخبار روسيا اليوم, مصر, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik