15:19 26 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    صواريخ مضادة للطائرات

    هل أخرج الجيش السوري إسرائيل من اللعبة السياسية في سورية بالضربة القاضية

    © Sputnik . V. Kiselev
    تعليقات
    انسخ الرابط
    نواف إبراهيم
    4256

    مرات ومرات قام الطيران الإسرائيلي بمهاجمة المواقع السورية العسكرية وحتى المدنية، ولم يكن هناك أي رد سوري عملي، وإنما كانت سورية تكتفي بالتنديد وتثبيت حق الرد في الوقت الذي تراه مناسباً، وترسل رسائل إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن وتبلغ الشكوى تلو الأخرى على الاعتداءات الإسرائيلية.

    وفي الطرف الآخر سورية كانت تتابع أعمالها القتالية في كل مكان من الجغرافيا السورية دون أن تعود الى أي محاولة لتسعير الأزمة وإشعال فتيل نزاع مع إسرائيل.

    اليوم يتضح أن سورية وجدت الوقت المناسب للرد على الاعتداءات الإسرائيلية المتتالية، ولكن هذا الوقت في هذا الظرف وهذا الرد لم ولن يكون مناسباً للإسرائيلي لأنه أخطأ خطأً قاتلاً في تقديراته لما يمكن أن يترتب على هذه الاعتداءات في مثل هذه الظروف، خاصة في ظل مشاحنات دولية قاسية وصعبة بخصوص التوصل إلى حل سياسي في سورية، نعم في هذا الزمان والظرف غير المناسب، في الوقت الذي يتوجه كل العالم إلى تطبيق الهدنة وتحقيقها، تقوم إسرائيل بخرق أحمق لهذه الجهود الدولية التي لا مخرج من نجاحها المتوقف على مدى عدة استدارات وتنازلات كانت مطلوبة وخاصة من جهة دول الاعتداء على سورية والداعمة للإرهاب والإرهابيين.

    ومن هنا يمكن بالفعل أن نفهم الصمت والصبر لدى القيادة السورية طوال الفترة الماضية رغم الاستفزازات التي مارستها إسرائيل ضد سورية، وعملياً لو ردت سورية في وقت سابق لكان خطأ تاريخياً لا يمكن إصلاحه بحكم الكثير من الاعتبارات المستجدة للوضع العام في البلاد وتجاهها من الخارج، لأنه لو ردت سورية في مثل تلك الظروف لكانت حققت بالفعل ما أرادت أن تصل إليه إسرائيل، ولربما بالفعل كانت ذهبت سورية إلى الطريق المرسوم لها من الدمار والانهيار بحكم التحالفات العدوانية الإقليمية والدولية التي كانت ستستخدم هذا الرد بأشكال مختلفة وبكل ما لديها من قوة قانونية وخارج القانون لتركيع سورية.

    اليوم تم إسقاط طائرتين إحداهما حربية مقاتلة وأخرى إستطلاعية، وقد تكون مجهزة بصواريخ، في منتصف الليل ولم يتم الإعلان أو الحديث عن هذه العملية حتى  الصباح أي بعد حوالي 9 ساعات، ما الذي جرى خلال الساعات التسعة هذه، ومن تدخل؟ ومن تحدث مع من؟ من أجل لفلفة القضية وإخراج إسرائيل من هذ الورطة الغبية التي زجت نفسها فيها في وقت لم يكن أبداً في صالحها مهما كان هدف الغارة.

    إسرائيل اعتقدت أنه سيكون مثل كل مرة، ولكن كما يقال في المثل العربي "مو كل مرة تسلم الجرة". ولو أن الطائرات الإسرائيلية قامت بعملها وعادت من غير إسقاطها لأعتبر العالم كله أن هذا الخبر عادي ومر مثل كل مرة إنطلاقا من أن هذه الأحداث تكررت عدة مرات ولم ينجم عنها أي تصعيد يثير القلق أو يؤدي إلى نشوب حرب لا تستطيع أصلا سورية الدخول فيها حسب اعتقادهم، وبالطبع الآراء كانت تختلف على الصعيد الداخلي السوري وخارجه حول هذا الامر، وكانت تطرح أسئلة كثيرة حول صمت الدولة السورية وأسبابه، وكانت الإجابات مختلفة ما بين أنها تخاف، وما بين أن هناك خطوط حمر رسمتها روسيا لإسرائيل، وما بين وبين والعد يطول.

    نعم دخل الملف السوري في مرحلة جديدة قد تكون الأشد تعقيداً خلال الأيام القادمة، وقد تكون على العكس، ولا يستطيع أحد أن يخمن تقديرات القيادة السورية التي ذهبت في مثل هذه الظروف نحو الرد على الاستفزازات الإسرائيلية التي لم تنقطع منذ بدء الحرب الإرهابية على سورية بعد أحداث عام 2011 التي جاءت في إطار ما يسمى بالربيع العربي.

    نعم فعلتها إسرائيل وفعلتها سورية، وفعل سورية يختلف عن فعل إسرائيل، رد سورية جاء فعلاً مدروسا ومستشعرا به وعن قرب وبعد استراتيجي، ولم يأت ردة فعل كما أردا الكثيرون ممن يجهلون ما يعلمهم الأخرون في الطرف السوري، جاء هذا الاعتداء الإسرائيلي في وقت وصل فيه العالم تقريبا إلى توافق دولي إقليمي على حل القضية السورية بشكل سلمي وسياسي، وفي ظروف تعتبر غاية في الدقة والخطورة على سورية وعلى المنطقة وحتى على العالم كله، في ظل الاختلافات والتجاذبات الإقليمية والدولية على طريقة التعامل مع المسألة السورية ضمن الظروف الحالية، وبالفعل نجحت سورية في إدخال إسرائيل إلى ساحة التعري أمام العالم لتكشف جزء هام بل الأهم من خفايا الحرب على سورية والمحجوبة عن الرأي العام العالمي، وزجت سورية العالم في مأزق لا مخرج منه إلا التوافق أو الحرب 

     الحديث يطول جداً هنا عن التكهنات بخصوص هذه التطورات وما يمكن أن يرتد عنها وعليها خلال الأيام القادمة، وتطرح نفسها هنا جملة من التساؤلات الصعبة جداً، ولكن يأتي على رأسها التساؤل الذي يقول: هل استطاعت سورية  بهذه الضربة القاضية، إن صح التعبير، أن تخرج إسرائيل من اللعبة السياسية في سورية؟ وأن هذا الخطأ الإسرائيلي قد يعيد الجولان العربي السوري إلى واجهة الصراع السياسي وعلى أرض الميدان؟

    بالمتخصر سورية أدخلت إسرائيل في مواجهة مع الدول التي قررت حل القضية السورية وأحرجتها أمامهم شر إحراج، وأدخلت إسرائيل عنوة في ساحات التعري التي لا يستطيع أحد أن يلملم شر البلية التي أوقعت إسرائيل نفسها فيه

    غلطة صغيرة من أي طرف، وتحديداً من إسرائيل التي تسعى بكل ما عندها لفلفة الأمر، قد تقود  المنطقة إلى شعوة حرباء أو بالأصح حرب شعواء والأكثر من ذلك صدقوا أن سورية ستخرج منتصرة منها في حال وقعت هذه الحرب، والأكثر من ذلك أيضا أن الأغنية المفضلة لدى الشعب السوري في الفترة القادمة في حال تحققت التكهنات ستكون تحت عنوان: أهلا بعودة الجولان.

    (المقالة تعبر عن رأي كاتبها)

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يعلن إسقاط طائرة حربية وطائرة استطلاع إسرائيليتين
    الكلمات الدلالية:
    اخبار سوريا اليوم, اسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik