07:43 23 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    فلاديمير بوتين مع باراك أوباما

    هل استطاع الدب الروسي تدمير عالم القطب الواحد

    © AP Photo / Kayhan Ozer
    تعليقات
    انسخ الرابط
    نواف إبراهيم
    172

    كل العالم ينظر ويتطلع إلى المناطق التي تدور فيها الحروب وعمليات القتال الحربية، لكن الصراع الحقيقي الذي يدور الآن هو صراع تصفية الحسابات، حسابات المصالح بين الجبابرة ومن معهم، وهو السبب الأساس في نواة كل أحداث المنطقة والعالم خلال السنوات الأخيرة التي أرادت الأسر الحاكمة في العالم تغيير شكله ومضمونه بمايخدم مصالحهم.

     نعم الصراع صراع تصفية الحسابات، ولكن لابد هنا من أن نعي أن من يتعامل مع القضايا الحالية على هذا الأساس هي الولايات المتحدة وحلفائها، لأنهم يحققون الربح الكبير بالدرجة الأولى بالتوازي مع سيعهم لتنفيذ المخطط المرسوم، يحققون أرباحاً طائلة من استثمار الإرهاب، ونقصد بالطائلة هنا من الناحية الاقتصادية والريعية لمشاريعهم القادمة والمرسومة إلى مابعد ما يجري حالياً، وأما الأرباح الأخرى جراء تطبيق المخطط فهي نسبية، وتختلف من ملف إلى آخر، ونقصد بالتحديد هنا المشاريع السياسية والجيوساسية وملحقاتها، وهذه السياسة التي تتبعها الولايات المتحدة على عكس السياسة التي تتبعها روسيا وحلفائها، الذين يعتبرون أنفسهم الآن بين خطي نار، فخط النار الأول هو خط مواجهة الإرهاب العالمي الذي بات خطراً على الأمن والسلم العالميين، والخط الثاني المواجهة السياسية والدبلوماسية وكل ما يرتبط بها من مصائد ومكائد تكون في بعض الأحيان أخطر وأشد وطأة على الدول من الإرهاب المسلح بعينه، ومن هنا نرى أن أولوية كل طرف واضحة تماما من خلال السلوكيات وطريقة التعامل مع الأحداث الراهنة بغض النظر عن الصح والخطاً في سلوك هذا الطرف أو ذاك.

    ومن خلال التطورات والاستدارات الراهنة، في أدق لحظات القرن حيث يقف الجميع متأهبين في طرف الهاوية، نرى أن الرئيس فلاديمير بوتين استطاع بعد قمة الدول العشرين الكبرى التي عقدت مؤخراً في جمهورية الصين الشعبية، ومن خلال تحالفاته الاستراتيجية المتعاقبة وبنجاح كبير مع الدول التي كانت تسمي نفسها حليفة للولايات المتحدة الأمريكية، سواء أكان في منطقة الشرق الأوسط أو دول الغرب أو أوربا الشرقية والدول المتاخمة لروسيا من بقايا الاتحاد السوفييتي السابق، استطاع الرئيس بوتين بهدوء بالغ وبأعصاب شديدة البرودة في الوقت الذي يشعل الحلف الآخر النيران حول روسيا وأمامها وخلفها ومن كل جوانبها، وفي أي مكان تتواجد فيه أو تريد التواجد فيه، ففي الوقت الذي كانت فيه توقد النيران وتحفر الحفر الملغومة أمام كل خطوة من شأنها حل الملفات الساخنة وعلى رأسها الملف السوري، كان الرئيس بوتين يقيم الوضع من وجهة نظر واسعة وشاملة لا تتوقف على المصلحة الخاصة لروسيا أو لشخص الرئيس بوتين نفسه كما يروج بعض الإعلام العربي والغربي في إطار الحرب النفسية والإعلامية الداعمة للمخطط العام لما يجري في العالم منذ عدة سنوات، ومنذ بداية الحرب التي جاءت بأغطية الربيع العربي وبطرابيش السلاطين وعباءات الأمراء والملوك، ورغم كل الاستفزازات والحصار الاقتصادي والعقوبات والمحاولات التي قامت بها الولايات المتحدة وحلفائها للف الحبل حول عنق روسيا وردعها عن اتخاذ إجراء أو موقف جديد يخرب عليهم طبخة العالم الجديد أو يسمح لروسيا بالعودة إلى محور العالم وقمة السيادة.

     لم يقدروا على حصر روسيا في الزاوية أو إجبارها على أي تنازل في أي قضية من القضايا العالقة، نعم لقد استطاع الرئيس بوتين أن يشبك هذه الدول حتى المتناحرة فيما بينها بشكل عنكبوتي يستحيل على أحد منهم أن يخلق أي نزاع حقيقي يصل إلى درجة المواجهة، أو حتى قطع العلاقات، فعقد الصفقات وتوقيع العقود والاتفاقات وتوقيع المعاهدات وخلق مشاريع جديدة في شتى المجالات وصولاً إلى مد خطوط الغاز والطاقة والنفط وخطوط الجمارك الخضراء وخلق شبكة تواصل ومصالح ملونة بكافة الألوان لايمكن أن يحدث أي خلل في أي مرتكز من مرتكزاتها أو مفصل من مفاصلها، ولو حصل فسوف يقوم الجميع قومة الرجل الواحد لمحاسبة هذا الطرف، سواء قام بهذا الخلل من جراء نفسه ولغاية خاصة به أو كان بطلب من العم سام أو غير سام، لأنه لايمكن بعد الذي جرى من النتائج الكارثية التي حصلت في بعض دول الشرق الأوسط أن يسمح أحد ما بتكرار حدوث ذلك في بلده ولو كان من المشاركين في نسج ماجرى ويجري، وبالمقابل لايسمح له أي طرف من أطراف هذه الشبكة أن يتسبب في داخل بلاده بمثل ذلك لان الجسد الذي تم بناؤه على شكل يشبه تركيبة الإنسان المتناقضة فيما بينها يجعله في مأزق في حال تأذى أو بتر منه أي عضو من أعضائه فيقتل إن لم يصب بالشلل.

     أوليست هذه عبقرية العصر المفقودة أمام الغطرسة والجشع والطمع وحب السيطرة على العالم والتحكم به الذي يعتبر عقيدة ذاك الحلف الغربي الشرقي المشترك؟

    بهذه الحالة خدم الرئيس بوتين كل هذه الدول بمافيها الصديقة وغير الصديقة، الحليفة والمعادية، ولكن بماهو يتطابق مع القوانين والشرائع الدولية في تقسيم الحصص والثروات في هذا العالم، دون أن يحتكرها طرف واحد يستثمر بالدمار والخراب كل مايريده، نعم هذه نقلة نوعية جديدة لروسيا وحلفائها في طريق سحق العالم الأحادي القطب نحو عالم متعدد الأقطاب، وليس فقط بل عالم متشابك متشارك كل طرف فيه يسعى إلى تحقيق التوازن لانه بانهيار منظومة واحدة منه حتما لن يكون هناك خيارا آخرا سوى الذهاب نحو الانهيار أو إلى حرب كارثية لن يستفيق منها العالم إلا بعد قرون طويلة. وهذا ليس في مصلحة أحد، وهكذا تعطى الفرصة للجميع بأن يكفي ماء وجهه ويخرج الجميع في معادلة أن لا منتصر في هذه الحرب غير المعلنة ولو أنها قائمة في حقيقة الأمر.

    الرئيس بوتين بعمله البناء هذا لم يترك مجالاً أمام أحد للحرب، وفي الوقت الذي تجري فيه المصالحات الوطنية على قدم وساق في سورية، تجري مصالحات المصالح الإقليمية والدولية، وفي الوقت الذي ينهار فيه نظام عالم القطب الواحد، يتم التحضير للقاء عالمي صوري في جنيف، نتيجته لقاء سوري سوري على أرض دمشق وما خفي أعظم وخاصة في مايخص تسويات ملف القضية الفلسطينية القادم.

    وهنا لابد من القول أنه بالتوازي مع السياسة الروسية الذكية والخارقة للمشاريع والعابرة للفضاءات والحدود يعود الفضل الأول من بعد الله سبحانه وتعالى للجيش العربي السوري وحلفائه الذين صمدوا صموداً إسطوريا تكسرت على صخرته كل عناوين مشروع الإسلام السياسي وذهب إلى غير رجعة على الأقل خلال المئة عام القادمة وتاتي هذه النتيجة حتمية في عالم بات يترنح على طرف الهاوية.

    وفي الختام، ببساطة، الحرب على منطقة الشرق الأوسط وبالتحديد على سورية جاءت بكل ماكانت تتخوف منه دول الغرب وحلفاؤها وعلى رأسها الولايات المتحدة التي فشلت في حربها الاستباقية فشلاً ذريعاً، ولو تركوا سورية كما كانت لكان الأمر أسلم لهم بكثير مما وقعوا فيه.

    (المقالة تعبر عن رأي كاتبها)

    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik