00:33 23 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    بشار الأسد

    الفاشلون في الكذب...من الذي "يقتل" بشار الأسد دائما؟

    © AFP 2017/ Sana
    تعليقات
    انسخ الرابط
    أحمد بدر
    55244115

    في ظهور متعمد، كذَّب به كافة الشائعات التي انطلقت مؤخرا بشأن حالته الصحية، والتي كان أخرها أمس الإثنين ودار الحديث فيها حول إصابته بجلطة دماغية، استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الثلاثاء، عددا من صناع دمشق وريفها، ممن تضرروا خلال الأزمة وخسروا منشآتهم، وعادوا إلى العمل ضمن ورش صغيرة.

    وعلى الرغم من الشائعات التي انطلقت مؤخرا، دار الحديث خلال اللقاء حول المصاعب التى يواجهها الصناع السوريون، في ظروف الأزمة، والحلول المقترحة لتجاوز الأزمة الحالية، وبالتالي تمكين أصحاب الصناعات من النهوض بصناعاتهم من جديد، بما يسهم في دفع عجلة الاقتصاد.

    وحسب مصادر سورية، بدا الرئيس بشار الأسد بصحة جيدة خلال لقائه بوفد الصناعيين، الذين قال لهم "إن إرادة الحياة عند السوريين، هي إحدى أهم عوامل صمود سوريا فى وجه ما تتعرض له، وأن الصناعيين السوريين الذين صمدوا، وتابعوا أعمالهم بالرغم من الخسائر التي لحقت بهم هم مصدر فخر وحالة وطنية".

    وأوضح الرئيس الأسد، خلال حديثه مع الصناعيين المتضررين اليوم، أن "الحرب التي تتعرض لها سوريا لم تقتصر على الجانب العسكري، بل لها جوانب أخرى من ضمنها الاقتصاد، ولذلك فإن إصرار الصناعيين على الاستمرار بالعمل، حتى ولو على نطاق أضيق، له أثر إيجابي في الحفاظ على دوران عجلة الاقتصاد".

    وحسب المصادر نفسها، التي تحدثت لـ"سبوتنيك"، فإن العاملين في الصناعة، تحدثوا إلى الأسد عن الخسائر التي  تكبدوها في معاملهم ومصانعهم خلال الحرب، وكيف أن هذه الخسائر لم تثنهم عن مواصلة أعمالهم وافتتاح ورشات صغيرة تسمح لهم بالاستمرار، إلى حين عودتهم إلى معاملهم.

    وأكد الصناع السوريون أنهم تمكنوا بالرغم من الصعوبات من استئناف أعمالهم، ومصممون على العودة إلى معدلات الإنتاج السابقة، وهو ما يضمن أن يحققوا هدفهم، بالرجوع إلى الأسواق العربية والعالمية، كمنتجات ذات صيت عالمي.

    الظهور الجديد للرئيس بشار الأسد، ضرب في مقتل كافة المحاولات التي تهدف إلى النيل من وحدة الدولة السورية، ومعنويات قادة الدولة، وفي مقدمتهم قادة الجيش العربي السوري، وذلك بعد سلسلة طويلة من الشائعات التي استهدفته.

    والحديث عن سلسلة الشائعات، قد يطول، ولكن بمجرد نظرة سريعة عليه، نجد أن كافة المحاولات الفاشلة لضرب المعنويات، وإشاعة الفوضى في سوريا، لم تكن تستغرق أكثر من ساعات، قبل أن ترد أجهزة الدولة السورية، أو يكذب الرئيس الأسد الأخبار بظهور قوي.

    فقبل شائعة الجلطة الدماغية، التي نفاها الرئيس بشار الأسد بظهوره اليوم، زعمت بعض المواقع، الخليجية والعربية، منذ 4 أيام أن الرئيس لقي مصرعه على يد حارسه الشخصي، زاعمين أن للرئيس حارس إيراني أطلق عليه النار وقتله!

    ولأن هناك حالة من الإفلاس، في مخيلة من يطلقون الشائعات بشأن مقتل أو مرض الرئيس السوري بشار الأسد، نجد دائما أن هناك نوعين من الشائعات فقط، إما الإصابة بالجلطة الدماغية، مثل شائعة أمس المتعلقة بالجلطة، والتي حدثت من قبل، في شهر فبراير/ شباط 2016 أيضا، بعدما تحدثت قناة العربية عن الخبر، قبل نفيه بعدها بساعات. وحدثت أيضا في عام 2015، وتحديدا في مطلع شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، عندما تداولت الصحف الخليجية، وبعض الفضائيات مثل الجزيرة والعربية، نبأ إصابة الرئيس الأسد بجلطة دماغية.

    أو مقتله بإطلاق النار عليه، ففي منتصف العام نفسه، في مايو/ أيار، أذاعت بعض الصحف نبأ مقتل بشار الأسد، ورغم التكذيب، عاد الحديث نفسه للضوء، وتحديداً في ديسمبر/ كانون الأول، فكانت شائعة إطلاق أحد حراس الرئيس الأسد النار عليه من الخلف، وادعت بعض المواقع الإخبارية وقتها أن الرئيس كان في قصره الرئاسي مختبئا، ودخل عليه الحارس الشخصي وأطلق على رأسه النار.

    وفي شهر مارس/ آذار، عام 2013، ابتكر مطلقو الشائعات نوعا جديدا، عندما خرج بيان عن مجموعة مجهولة، ألقاه شخص أطلق على نفسه القائد الميداني أبو علي خبية، وتحدث فيه عن "معركة الحسم في دمشق"، زاعماً أن حركته قتلت بشار الأسد، وطالب وقتها الجيش بكافة تشكيلاته بالاستسلام.

    (المقالة تعبر عن رأي كانبها)

    انظر أيضا:

    جورج وسوف يرد على شائعات مرض الرئيس الأسد
    ما حقيقة إصابة الأسد بجلطة دماغية
    عون: الأسد سيبقى لأنه يشكل القوة الوحيدة القادرة على فرض النظام
    ماذا علقت الرئاسة السورية على أنباء مرض الرئيس الأسد
    المسودة الروسية للدستور السوري تحدد ولاية الأسد الرئاسية
    نائب سوري: السعودية عرضت "أموالا" لننشق عن الأسد
    جميل السيد يكشف حقيقة "مرض" الرئيس الأسد
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, بشار الأسد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik