18:09 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    Президент Сирии Башар Асад и президент России Владимир Путин на встрече в Кремле

    بالبندقية وغصن الزيتون... هكذا غير الروس الخريطة السورية

    © Sputnik . Alexei Druzhinin
    تعليقات
    انسخ الرابط
    أحمد بدر
    0 60

    طريق طويل مظلم مقفر.. لا تجد فيه إلا الخراب والدمار، ومستقبل مجهول لا يبشر بالخير، فلم تعد هناك دماء لم ترق، ولم يعد هناك حجر على حجر من أثر الرصاص والقنابل، ولم يعد هناك أمل في انفراجة قريبة، إلا إذا وقعت معجزة، أو ظهر من هو في قوة الأمريكان قادر على التصدي لمخطط نشر الإرهاب في سوريا.

    4 سنوات مرت، أوقاتها مليئة بطعم المر، قبل أن يدخل الحليف الروسي إلى اللعبة، ويقلب الموازين على أصحاب الباطل، بينما يعدلها لدى أصحاب الحق الأصيل، معلنا عزمه نصرة صاحب الأرض والوطن، ضد دعاة الدمار والخراب، من الإرهابيين.

    3 سنوات مرت من عمر الاشتباك الروسي مع الواقع السوري المؤلم، واليوم نشهد سوريا أخرى، مليئة بالأمل والفخر، وتستعيد نفسها رويدا رويدا، بخطوات ثابتة واثقة، لا تهزها عقرات الضباع المحتضرة، حيث قدم الروس البندقية وغصن الزيتون في سوريا، وكل يحصل على ما يستحقه.

    المتابع الجيد للأزمة السورية، يرى الدور الروسي هناك من جميع جوانبه، من الجانب العسكري البحت، الذي أدى دورا عظيما في خدمة الجيش العربي السوري ومكنه من قيادة مجموعة كبيرة من الحلفاء، للقضاء على مناطق نفوذ التنظيمات الإرهابية، واستعادة الأراضي الواقعة تحت سيطرتها شبرا شبرا.

    فكان الدعم الروسي منذ البداية لبدء المعركة، واستمر حتى وصلنا إلى المشهد الحالي، حيث الإرهابيون محتجزون داخل مساحات ضيقة، حيث ضاقت عليهم الأرض بما رحبت، وصار متر الأرض يساوي كنوزا، بعدما سيطروا على آلاف الكيلومترات من قبل، وأهدروها باعتبارها "ترابا" وليست "وطنا"، هناك كان الروس حاضرين، في الجو يرصدون ويساعدون، وعلى الأرض يمدون يد العون والمساعدة.

    وأيضا، على الطاولة السياسية كانوا حاضرين بشدة، فتجد روسيا، تحاصر الإرهاب مع الجيش العربي السوري، وتجبر المنظمات المسلحة على إلقاء السلاح والدخول في الهدنة، وهناك أيضا كنت تجدهم يرعون اتفاقات وقف إطلاق النار حقنا للدماء، لتتغير خريطة الاشتباكات على الأرض، وتبدأ سوريا تسترد أنفاسها، ويبدأ جيشها يسترد دوره المنوط به، فيحارب وينتصر ويحرر ويسترد ويطهر، ثم يفسح المجال للدولة لتدير.

    في آستانا، كان الروس ينتظرون كل من يريد أن يوسع من دائرة مناطق وقف إطلاق النار والتهدئة، بمعاونة من دول تربطها بهم تحالفات وصداقات، حتى أنها كانت سببا في تبدل مواقف بعض الدول من سوريا، مثل تركيا، التي كانت طرفا رئيسيا في حرب شعواء ضد الدولة، وصارت لاحقا طرفا في الحل السياسي للأزمة، بجانب الحماية العسكرية على الأرض.

    وربما كان من أهم نتائج الدخول الروسي في التجربة والأزمة السورية، كشف الدور الأمريكي بشكل كبير، فالولايات المتحدة الأمريكية التي كانت تدعي أنها موجودة في سوريا – رغما عن أهلها- لمحاربة الإرهاب، لم تستطع أن تتحمل انتقال الرعاية السورية إلى قبضة روسيا، فكشفت عن وجهها القبيح، بعداء سافر للروس، وصل إلى حد التهديدات المباشرة، بعدما كانت التهديدات مبطنة بالتلميحات ليس أكثر.

    فعندما دخلت الوحدات الجوية الروسية، مع مستشارين عسكريين روس، لأول مرة، تأثر الميدان بشكل واضح، وللمرة الأولى من عمر الحرب تميل الكفة نحو الجيش العربي السوري، الذي شهد حربا شعواء من الدواعش ومن حالفوهم، خاصة أن خطر الإرهابيين الأكبر كان يتمثل في الدعم الخارجي الذي يتلقوه، سواء من أمريكا أو أوروبا، أو حتى تركيا وقتها، حتى أن الأمريكان حاولوا شرعنة هذا الدعم، فخلقوا مصطلح "المعارضة المعتدلة"، كمبرر لتسليح بعض الفصائل، ولا أعرف كيف يمكن تسمية فصائل مسلحة ضد الدولة بهذا الاسم.

    أقول إنه بعد دخول الروس للمرة الأولى، نجح الجيش العربي السوري في تثبيت مدافعته عن مواقعه الاستراتيجية، وانتقل إلى مهاجمة تلك المجموعات الإرهابية وملاحقتها في أكثر من ميدان، بعدما كانت مهمته تقتصر على الثبات على الأرض وعدم منح الإرهابيين والدواعش الفرصة للاستيلاء على مزيد من المساحات التي يبسط نفوذه فوقها، هنا ثار قلق الأمريكان، الذين رأوا أن روسيا – منذ اللحظات الأولى- تفسد ما خططوا له لسنوات.

    كما لعبت القوات الجوية الروسية دورا كبيرا في هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، وإجباره على الانسحاب والهرب من أغلب المناطق الحيوية في سوريا، في الوقت الذي كان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية يدعي أنه يحاول أن يستوعب التنظيم دون قتاله، وهو ما صرحت به يوما وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، فجاء التدخل الروسي حاسما، ومغايرا للميوعة الأمريكية على الأرض وفي الجو في سوريا.

    ولكن الدور الروسي، امتد أيضا إلى الدبلوماسية، ولم يقتصر على الدعم العسكري والمعلوماتي أو "الاستشاري"، حيث حافظت روسيا على العمليات العسكرية ضد تنظيمات داعش والنصرة وجيش الإسلام وغيرها، وفي الوقت نفسه كانت مسؤولة عن رعاية مؤتمر آستانا مع إيران وتركيا، حيث تم التوصل إلى اتفاق مناطق خفض التصعيد وفك الاشتباك.

    هنا أدرك الجميع أن روسيا تمكنت من وضع اللبنة الأولى لمشروع كبير، وهو الحل السياسي للأزمة السورية، وبعدها جاء مؤتمر "سوتشي"، الذي مثل الحاضن الرئيسي لمعظم التيارات المعارضة السورية، التي لديها رغبة جادة في البحث عن حلول واقعية للأزمة، الأمر الذي اعتبره العالم بداية النهاية للواقع الأليم الذي تم فرضه على سوريا لأكثر من 7 سنوات.

    ما زال الدور الروسي مستمرا داخل سوريا، وما زال الدعم يتوالى، وما زالت سوريا قادرة في خطوات صغيرة وبإعلان صغير على قلب الطاولة وتغيير المشهد بالكامل، وليس أدل على ذلك من الهلع العالمي، الذي أعقب إعلان روسيا عن تسليم منظومة الدفاع الجوي "إس 300" إلى سوريا، الأمر الذي أقنع دولا معادية بأن عبثها قد انتهى، وأن سوريا الأن تعود لما كانت عليه قبل 2011.

    انظر أيضا:

    لافروف: روسيا بدأت بالفعل تزويد سوريا بمنظومة "إس-300"
    روسيا تحذر من عدم جواز حدوث استفزازات كيميائية جديدة للإرهابيين في سوريا
    لافروف للمعلم: روسيا ملتزمة بوحدة سوريا والموقف تجاه القضاء التام على الإرهاب
    لافروف: روسيا راضية عن وتيرة تطور الأوضاع في سوريا
    وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران يناقشون آفاق إطلاق العملية السياسية في سوريا
    البيت الأبيض: ترامب وماي يناقشان سوريا و"التهديد من جانب روسيا وإيران"
    الكلمات الدلالية:
    العلاقات الروسية السورية, التدخل الروسي, حل الأزمة السورية, أخبار العالم, أخبار سوريا, أخبار العالم العربي, الحرب على سوريا, إعادة إعمار سوريا, الرئاسة السورية, الكرملين, الحكومة السورية, الجيش السوري, وزارة الدفاع الروسية, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik