Widgets Magazine
02:45 22 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وخلفة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في افتتاح القمة الخليجية الـ 39 في الرياض، 9 ديسمبر/كانون الأول 2018

    "نقاط خمس" وراء التغييرات الوزارية السعودية

    © REUTERS / HANDOUT
    تعليقات
    انسخ الرابط
    أحمد عبد الوهاب
    0 10

    كثيرا ما تأتي القرارات الحكومية بما لا تتوقعه الشعوب، يحدث هذا عندما لا تكون هناك نقاط للالتقاء بين عقليات الحكام والشعوب، وما أكثر تلك النماذج، حيث تأخذ الحكومة على عاتقها التخطيط والتفكير نيابة عن شعوبها وهو ما يحملها فوق قدراتها وقدرات الشعب في آن واحد.

    نبدأ من القرارات الملكية السعودية يوم الخميس الماضي والتي صدرت عن الملك سلمان بن عبد العزيز، والتي كان في مقدمتها وأكثرها إثارة للجدل تغيير عادل الجبير وزير الخارجية الأكثر تشددا في ملفات "خاشقجي —سوريا — اليمن —إيران- الملف القطري"، وجميعها ملفات خطيرة ولم يسبق للملكة طوال تاريخها الحديث أن تعاملت مع هذا الكم من الملفات في توقيت واحد، كل ملف يحمل في طياته مجموعه من النقاط المعقدة داخليا وإقليميا ودوليا، حيث تراكمت تلك الملفات وما استجد عليها بشكل كبير مع نهايات العام 2018، لتدق أجراس الخطر بأن العام القادم لن يكون سعيدا على المملكة وولي عهدها بعد التغيرات الدولية الأخيرة التي أعقت مقتل "خاشقجي" ومازالت تداعياتها تتوالى تترى…

    لهذا كان رحيل "الجبير" الذي بات يمثل وجه الدبلوماسية السعودية أمرا لابد منه، لكي تتوارى خلفه بعض من القضايا سالفة الذكر، لتحل محلها تصريحات لوجه جديد متناقضة تماما مع التصريحات السابقة المتشددة التي كان يطلقها الجبير في كل مناسبة لتبرير أفعال أو تزييف حقائق أو تشويش الرأي العام المحلي والدولي.

    النقطة الأولى: خاشقجي

    الصحفي السعودي جمال خاشقجي
    © AP Photo / Hasan Jamali
    الصحفي السعودي جمال خاشقجي

    لم تكن قضية مقتل خاشقجي مجرد قضية قتل لمواطن سعودي في دولة أخرى، بل كانت مقتل صحافي سعودي على أرض سعودية في دولة أخرى لديها الكثير من مقومات إدارة الأزمة إعلاميا، حيث استطاعت تركيا أن تحجز مساحات يومية في كل وسائل الإعلام وعلى مدار الساعة ولفترات زمنية غير مسبوقة، وهو ما أوقع الدبلوماسية السعودية في أزمة كبيرة وتخبط وصل بها إلى حد الإنكار ثم الإعتراف ثم الإنكار مرة أخرى، الأمر الذي أفقدها المصداقية أمام العالم، لهذا لم يكن بقاء الجبير مقبولا في 2019، فالرجل لم يحرز أي تقدم في تلك القضية بل ينتظر الخارجية ملفات جسام قد تصل للمحاكم الدولية، والجبير أفرغ كل ما في جعبته خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

    النقطة الثانية: سوريا

    لافتة للرئيس السوري بشار الأسد في شارع وسط العصمة دمشق، 9 يوليو/ تموز 2018
    © AFP 2019 / Louai Beshara
    لافتة للرئيس السوري بشار الأسد في شارع وسط العصمة دمشق، 9 يوليو/ تموز 2018

    التي كان لا بد من رحيل "الجبير" لكي يتم انجاز خطوات على الأرض بشأنها هى عودة سوريا لمحيطها العربي بعد سبع سنوات من الحرب التي قضت على الأخضر واليابس، حيث بدا واضحا أن الرياض قررت وبالتوافق مع عدد من الدول العربية إنهاء صفحة سوريا "السوداء" والبدء بصفحة جديدة وتمثل هذا في إحدى جلسان البرلمان العربي بداية ديسمبر/كانون أول 2018 وبشكل غير معهود منذ سنوات بدأت عبارات الثناء والحب والود من جانب الأعضاء تتجه نحو سوريا، ولم تمض أيام إلا وأشيع أن تونس دعت سوريا للقمة القادمة وهو ما نفت الخارجية التونسية ثم صمت السعودية وحديثها عن وحدة العرب، وهاهى وبمنتهى السرعة تفتح السفارة الإماراتية أبوابها في دمشق من جديد ومدير الأمن الوطني السوري علي "المملوك" يسبق ذلك بزيارة للقاهرة بدعوة من اللواء عباس كامل وقبلها يزور الرئيس السوداني عمر البشير سوريا ويلتقي الأسد…من المنطقي أن تعود السعودية الآن إلى سوريا ولكن ليس بـ عادل الجبير، الذي تحدث مرارا وتكرارا عن عدم القبول بوجود الأسد في السلطة مطلقا، لكي تنهي الرياض ملف سوريا يجب التضحية بعد فشل الأهداف وبكل تأكيد لم ولن يكون الجبير مهندسا للعلاقات الجديدة بين "الرياض ودمشق" لذا لزم رحيل الجبير.

     النقطة الثالثة: إيران

    العرض العسكري بمناسبة يوم الجيش في طهران، إيران 18 أبريل/ نيسان 2017
    © AFP 2019 / Atta Kenare
    العرض العسكري بمناسبة "يوم الجيش" في طهران، إيران 18 أبريل/ نيسان 2017

     وتتمثل في العلاقات مع إيران ولم نأتي بحرب اليمن قبلها، لأن الرياض تتحدث عن حرب بالوكالة ضد إيران في اليمن والتي قارب عامها الرابع على الإنتهاء واستنزفت الخزانة السعودية بشكل غير مسبوق، ويمكن القول إن تلك الحرب غيرت النمط المعيشي المتوارث منذ عقود، فانتشرت البطالب وغلاء الأسعار وتوقف الإنتاج وزيادة رسوم الإقامة للوافدين بشكل غير مسبوق مع سعودة الكثير من المهن لم يكن السعوديين يقبلون العمل بها في الماضي، تود الرياض إيجاد مخرج من المأزق اليمني، لذا ليس مقبولا أن تأتي بنفس الشخص الذي كان يهاجم إيران ليل نهار واليمنيين ليكون هو حمامة السلام في هذا الملف.

     النقطة الرابعة: الحرب علي اليمن

    مظاهرة الحوثيين ضد ضربات التحالف العربي بقيادة السعودية في صنعاء، اليمن 13 أغسطس/ آب 2018
    © REUTERS / Khaled Abdullah
    مظاهرة الحوثيين ضد ضربات التحالف العربي بقيادة السعودية في صنعاء، اليمن 13 أغسطس/ آب 2018

    التي مثلت الدوامة الكبرى، بعد سنوات من التصريحات الدبلوماسية التي تتحدث عن الحسم العسكري وطرد الحوثيين بمسميات مختلفة ما بين عواصف الحزم والأمل وربما الرفاهية الإعلامية في الوقت الذي تئن فيه المدن الواقعة تحت سلطة حكومة الشرعية لا تجد كوبا من الماء النظيف أو كهرباء أو خدمات ولا حتى الراتب، وتحولت المناطق التي يطلقون عليها المحرر إلى مناطق "مدمرة"، في الوقت الذي كان يعلن فيه المتحدث باسم التحالف منذ أكثر من عامين عن تحرير 85% من المحافظات اليمنية، في ظل سوء الأوضاع هناك صراع مليشيات وفصائل عسكرية وسياسية كل منها يتلقى الدعم من دولة معينة، لم تعد الرياض تحلم بالحل العسكري بعد أن اتضحت الرؤيا وبعد أن تناولتها كل المنظمات الحقوقية الحكومية بشكل غير مسبوق واحتلت مراتب متقدمة في هذا المجال…لذا لم يكن الجبير صالحا لما بعد مشاورات السويد والتي بدأت التطبيق الفعلي.

    النقطة الخامسة: الملف القطرى

    أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الرئيس المصري عيدالفتاح السيسي، وملك السعودية سلمان، وحاكم إمارة دبي في الإمارات محمد بن راشد آل مكتوم
    © AFP 2019 / Khaled DESOUKI, Fayez Nureldine, Mandel NGAN, Lucas JACKSON
    أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الرئيس المصري عيدالفتاح السيسي، وملك السعودية سلمان، وحاكم إمارة دبي في الإمارات محمد بن راشد آل مكتوم

    الذي فشلت فيه الرياض أيضا ولم تحقق أي مكاسب من حصار الدوحة سوى الجدل السياسي وإضافة ملف جديد للملفات المعقدة التي أحاطت بالمملكة من كل جانب، وبدا واضحا للعيان خلال الأسابيع الماضية رغبه الرياض على استحياء في حل الأزمة القطرية، واتخذ الحديث الرسمي عن قطر ألفاظ أكثر دبلوماسية من زي قبل، هذا بجانب الملف الكندي والملف الأمريكي فيما يتعلق بالكونجرس وقراراته الأخيرة، ولا ننسى دور الجبير في إشعال تلك الملفات وجعلها في الصدار، لذا ليس مقبولا بقاء الجبير في الواجهة.

    نأتي للمفارقة الأخري وهى تعيين إبراهيم العساف وزيرا للخارجية وهو الذي شغل العديد من المناصب الوزارية وعلى رأسها المالية والتي مكث بها 20 عاما قبل أن يتم احتجازه في  فندق الريتزكارلتون ضمن 200 شخصية من الأمراء والمسؤولين ورجال الأعمال بتهم الفساد وإهدار المال العام على مدى آخر شهرين في 2017 ليعود مرة أخرى قبل نهاية 2018 إلى مجلس الوزراء ولكن كوزير للخارجية، بعد أن كان متهما بالاختلاس فيما يتصل بتوسيع المسجد الحرام واستغلال منصبه ومعلومات داخلية لشراء أراض، لكن صحفا محلية قالت إنه تم الإفراج عنه بعد تبرئته من ارتكاب أي مخالفة ودون أن يدفع أي أموال للدولة.

    تغييرات مجلس الوزراء الأخيرة في المملكة قد تحمل الكثير بداخلها ما بين التوجه العلماني للدولة وتقليص القيود العائلية المفروضة على نظام الحكم وربما تحويل البلاد وفق رؤية 2030 إلى مملكة دستورية، والجانب الآخر من تلك التغييرات والتي جاءت ببعض الكفاءات أو ما نطلق عليه "تكنواقراط" بعيدا عن الحقوق المكتسبة للأمراء بضرورة وجودهم على رأس كل سلطة في البلاد و9هو ما يعني مغازلة شعبية وإيقاظ وتحفيز المواطنين بأن الوصول لمناصب كانت محرمة عليهم في السابق أصبح اليوم متاحا.

    هذا علاوة على أن التعديلات الوزارية أطاحت بالحرس القديم وبالعديد من الشخصيات التي حامت حولها شبهات واستغلال سلطة وربما كانت ستوجه لهم اتهامات جنائية إذا ما ظلوا في أماكنهم، وتعزز تلك التغييرات من مكانة ولي العهد السعودي داخليا بعد فتح الباب أمام المرأة في المجالات الرياضية والفنية، وافتتاح والسماح بالكثير من وسائل الترفية التي كانت محرمة في المملكة منذ نشأتها.

    هكذا حاول الملك وضع طوق من الخبرات بجوار ولي عهده لتنفيذ مشروعه التنموي 2030، لكن السؤال هل ستأتي الرياح بكا تشتهيه سفينة الملك وولي العهد؟

    (المقال يعبر عن رأي كاتبه)

    انظر أيضا:

    بعد جهود السعودية والإمارات واجتماع سري في قطر... أمريكا توجه رسالة عاجلة
    أول تعليق رسمي على "شراء السعودية أطفالا من السودان" للقتال في حرب اليمن
    عمرها 30 مليون عام... السعودية تجهز 15 كهفا لتكون مزارات سياحية (صور)
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, ولي العهد, السعودية, الملك سلمان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik