20:45 24 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    الضاحية الجنوبية في بيروت بعد القصف الإسرائيلي خلال حرب تموز عام 2006

    "حزب الله" في ذكرى "شيطنته" الكبرى

    © AFP 2019 / Ramzi Haidar
    انسخ الرابط
    حسين سمور
    حسين سمور
    581

    منذ 12 عاما تقريبا فعلها "حزب الله" اللبناني واستطاع بعملية عسكرية خاطفة أسر جنود إسرائيليين أدت إلى اندلاع حرب شنتها إسرائيل على مدى 33 يوما وانتهت بهزيمة المخطط الإسرائيلي وانتصار قوة الردع للمقاومة اللبنانية.

    بدى للجميع ومن خلال مسار إسرائيل في الحرب أنها كانت تخطط منذ سنوات لسيناريو شن عدوان على لبنان، وتجلى ذلك من خلال بنك أهداف الضربات الجوية المخطط لها مسبقا بالإضافة إلى عملية تجنيد للعملاء في الداخل اللبناني.لا شك أن قيادة حزب الله وجماهيرها تفاجأت بالرد الإسرائيلي الذي لم يقتصر على ضربات محدودة بل بدأ بحرب شاملة امتدت من الشمال اللبناني إلى جنوبه.

    لم تقتصر الحرب على لبنان ومقاومته من إسرائيل، انضمت دول العالم الى مناصرة ودعم إسرائيل في حربها من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وغيرها من الدول التي كانت تضغط بكل وسائلها على المقاومة اللبنانية عبر الحكومة اللبنانية والأحزاب والشخصيات السياسية المناهضة لمحور المقاومة و"حزب الله" في لبنان.

    انهالت التهم على حزب الله داخليا من خلال محور سياسي مقرب من الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية الذي اتهم الحزب بافتعال الحرب مع إسرائيل من دون الرجوع الى الدولة والتشاور معها، والبعض الأخر أعطى تسمية جديدة لـ "حزب الله" في تلك الفترة الدقيقة.

    قصف إسرائيلي على بيروت خلال حرب تموز 2006
    © AP Photo / Kevork Djansezian
    قصف إسرائيلي على بيروت خلال حرب تموز 2006

    حزب "الشيطان" كما سموه وذلك لشيطنته ضد إسرائيل التي بحسب هؤلاء أنزلت كابوسا على اللبنانيين من خلال حرب مدمرة أرجعت لبنان عشرات السنين إلى الوراء.

    لكن لنقول الحقيقة "حزب الشيطان" هذا كان مساهما منذ لحظات الإجتياح الإسرائيلي الأولى للبنان عام إثنين وثمانين، حزب الشيطان هو من قدم أحمد قصير، وعمليته الإستشهادية الأولى التي أبكت أرييل شارون.

    حزب "الشيطان" هذا… قدم أمينه العام عباس الموسوي شهيدا وقدم خلفه السيد حسن نصرالله نجله شهيدا في معركة مع الإحتلال وليس أثناء فسحة، حزب الشيطان هو من إحتضن المقاومين الفلسطينيين بمختلف انتماءتهم السياسية ودعمتهم عسكريا وماليا.

    جندي إسرائيلي جريح بعد استهداف حزب الله في حرب تموز 2006
    © AP Photo / JACOB SILBERBERG
    جندي إسرائيلي جريح بعد استهداف حزب الله في حرب تموز 2006

    حزب "الشيطان" هذا… تصدى لأكثر من عدوان إسرائيلي على مدى سنوات وتعرض أهله لمجازر، وهو ذاته من إرتكب خطيئته الكبرى بتحرير جنوب لبنان وأذل الإحتلال وصغره وأخرجه صاغرا. هو نفسه حزب الشيطان، هو أصل النضال بعنفوان القتال ومهارة التفاوض. طبعا وبلا أدنى شك فحزب الشيطان يدفع الآن تشهيراً وتشويهاً ضريبة صموده في حرب تموز وإلحاق الهزيمة بالعدوان الإسرائيلي بإفشال أهدافه كلها.

    طائرة أيوب الشيطانية وصواريخ المقاومة وقادتها سيذكرهم التاريخ يوما، من هو حزب الشيطان الحقيقي الذي ساهم في تفتيت ونشر الطائفية والمذهبية وحرض على الكراهية وسفك الدماء.

    دبابة ميركافا غنمها حزب الله خلال حرب تموز
    © AFP 2019 / Ramzi Haidar
    دبابة ميركافا غنمها حزب الله خلال حرب تموز

    أخيرا… لنا حزبنا ومقاومتنا ولكم شيطانكم.

    تحية لكل مقاوم و مناضل وأسير وجريح في ذكرى "الشيطنة الكبرى" التي رفعت رؤوسنا جميعا و تحية لهؤلاء "الشياطين" في ساحات الوغى والمعارك.

    (المقالة تعبر عن رأي كاتبها)

    انظر أيضا:

    أسرار وتفاصيل هروب إسرائيل من لبنان وبداية الانحدار
    25 أيار 2000..يوم قطاف المقاومين في لبنان وخروج إسرائيل مذلولة
    ضربة ترامب لسوريا: حلم "عربي" يتحطم عند جدران دمشق
    الأحزاب اللبنانية بين العقلية السياسية و"البلطجة"
    الحقيقة الكاملة لاستقالة الحريري... خطة السعودية التي فشلت
    الكلمات الدلالية:
    حرب لبنان وإسرائيل, حرب تموز, حزب الله اللبناني, حسين سمور, لبنان, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik