16:00 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    أقامت وزارة الثقافة السورية بالتعاون مع دار الأسد للثقافة والفنون، حفلا غنائيا تراثيا تمايل على أنغامِه الحاضرون هياما وطربا، وسط نشوة روحيّة حملت أفئدتهم إلى فضاءات من التأمل بسمو الكلمة، وعظمة اللحن الذي لامس أوتار مقامات عديدة. كان منها ( الحجاز كار، البيات شوري، الزنجران)

    أتى ذلك الحفل ضمن فعاليات مهرجان "الثقافة تُجدد انتصارها" بتاريخ 12 مارس/ آذار الجاري، وذلك بمناسبة استكمال انتصار مدينة حلب على ظلام الإرهاب.

     

     

    دار الأوبرا السورية تحتضن حفلاً تراثياً لعمالقة الطرب الحلبي احتفالاً بانتصار حلب على الإرهاب
    © صور من المدونين
    دار الأوبرا السورية تحتضن حفلاً تراثياً لعمالقة الطرب الحلبي احتفالاً بانتصار حلب على الإرهاب

     

     

    على مدى ساعتين من الزمن،  صدحت حناجر المطربين الحلبيين / وصفوان عابد، ومحمود فارس، وفؤاد ماهر، وأحمد خيري وسط حضور واسع من الجماهير المتذوقة للفن الأصيل، فقدموا باقةً من الموشحات والأدوار والقدود الحلبية بمرافقة الفرقة الموسيقية التي زاد عددها عن /30 عازف ومردد/ ، بقيادة المايسترو معاذ قرقناوي، نجل الموسيقار السوري الراحل منير أحمد 

    مع بداية الحفل، قدّم المايسترو قرقناوي، معزوفة "سماعي"، من ألحانه الخاصة على مقام الحجاز كار، بعد ذلك تقدم المطربون الأربعة ليغنّوا بشكل جماعي موشح "نبِّه النُدمانَ صاحٍ" من إيقاع الوحدة، تلاه موشح "عاشق أرقته الظنون" من كلمات الشاعر يوسف طافش، وألحان المطرب صفوان عابد، من مقام الزنجران، بعد ذلك تابع الرُباعي الغناء ليقدموا موشح "زارني المحبوب" إضافة إلى دور "يا مانت واحشني" ليختتموا بذلك وصلة مقام الحجاز كار، تماشياً مع العرف الموسيقي الصحيح.

    دار الأوبرا السورية تحتضن حفلاً تراثياً لعمالقة الطرب الحلبي احتفالاً بانتصار حلب على الإرهاب
    © صور من المدونين
    دار الأوبرا السورية تحتضن حفلاً تراثياً لعمالقة الطرب الحلبي احتفالاً بانتصار حلب على الإرهاب

    بعد ذلك قدّم المطرب أحمد خيري، بشكل مُنفرد ، باقةً من الأغنيات من مقامي البيات والنهوند، منهم: "مين يلي قال السمرة ، أنا في سكرين"، ليختتم فقرته من مقام الحجاز بأغنية "أترعِ الكاس"، و"بقلبي حسرة ونظرة". 

    ومع تسارع الضربات إيقاع "اللف ¾"، في الفقرة الغنائية السابقة،  قدّم الفنان فؤاد ماهر، الملقب بعندليب حلب ، موشح  "بشرى لنا" من مقام الكرد،  تلاها قصيدة "سيوف اللحظ"، التي جاد فيها الفنان ماهر، حين تنقل بين المقامات الموسيقية بشكلٍ مُتقن، مستعملاً الفروع النادرة منها، في حين اختتم وصلته بأغنية "نويت أسيبك" ليعود إلى المقام الرئيسي. 

    دار الأوبرا السورية تحتضن حفلاً تراثياً لعمالقة الطرب الحلبي احتفالاً بانتصار حلب على الإرهاب
    © صور من المدونين
    دار الأوبرا السورية تحتضن حفلاً تراثياً لعمالقة الطرب الحلبي احتفالاً بانتصار حلب على الإرهاب

    ومع استمرار طابع الموشحات، شدا الفنان محمود فارس، بموشّح "أحنُ شوقاً" من مقام الراست، أتبعه بقصيدة "لما تلاقينا على سفح رامةٍ"، ليصل إلى أغنية محببة للجمهور من إيقاع البلدي، هي "يا مال الشام"، تلك الأغنية التي تفاعل على أنغامها الحاضرون ليرسلوا رسالة حب ووئام من دمشق الياسمين، إلى حلب الشهباء. 

    وفي نمط الأدوار، قدّم المطرب صفوان عابد، دور "حبي دعاني للوِصال" من مقام البيات الشوري، بعد ذلك قدّم عازف القانون الفنان مروان ذاكري تقسيمة تمهيدية ، ليُتابع المطرب عابد وصلته بقصيدة ارتجالية بعنوان "تأملات" للشاعر أيليا أبو ماضي. 

    اختُتم الحفل بوصلة من القدود الحلبية، من مقام الصبا بصوت الفنان عابد، تبعها أداء جماعي للمطربين الأربعة مع أغنية "بماء الذهب كتبنا يا حلب"  للشاعر الراحل عمر البابا، التي تقول كلمتها

    اسمك يا شهبا انكتب...مجد وحضارة وأدب
    وبمية الدهب كتبنا يا حلب...أنتِ مجد الدنيا وانتِ أم الطرب

    على هامش الحفل، أكد المشاركون على أن هذه الأمسية الطربية جاءت احتفالاً بانتصار شعاع الثقافة في مدينة حلب على جهل الإرهاب، مؤكدين أن صمود مدينة حلب، ساهم بشكل كبير على لفظ آخر إرهابي من ريف المدينة، إضافة إلى أن هذا الانتصار لم يكن ليأتِ لولا تضحيات الجيش السوري والحلفاء، لتعود مدينة حلب منارةً ثقافيةً وموسيقية، بعد أن لامست نصرها الاقتصادي أيضاً بإعادة فتح مطار حلب الدولي، والطريق السريع M5،  أمام جميع المغتربين الوافدين من الدول العربية والعالم.

    (المقال يعبر عن رأي كاتبه)

    الكلمات الدلالية:
    سوريا, حلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook