10:49 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    انسخ الرابط
    0 121
    تابعنا عبر

    تخطط شركات الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة لتقديم طلب إلى الحكومة لزيادة الرسوم الجمركية على واردات خلايا وألواح الطاقة الشمسية، مما سيؤدي إلى إشعال معركة داخل الكونغريس بين النواب المطالبين بتخفيض الانبعاثات الحرارية والنواب الحريصين على الحفاظ على قيادة الولايات المتحدة لاقتصاد العالم.

    وتخطط الشركات وعلى رأسها "Auxin Solar Inc"، وهي شركة مصنعة للألواح الشمسية في سان خوسيه بكاليفورنيا، وشركة "Suniva Inc"، التي تملك مصنعًا للخلايا الشمسية متوقفا عن العمل في نوركروس، لتقديم طلب من لجنة التجارة الدولية الأمريكية، اليوم الاثنين، لزيادة رسوم واردات الطاقة الشمسية عموما في الأربع سنوات القادمة، بحسب ما قال مأمون راشد، الرئيس التنفيذي لشركة "Auxin Solar Inc" لصحيفة "foxbusiness" الأمريكية.

    تم فرض الرسوم الجمركية من قبل إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في عام 2018، ومن المقرر أن تنتهي العام المقبل. وزيادة تلك الرسوم ستؤثر بشكل كبير على الواردات من الشركات المملوكة من قبل الصين.

    ​الصين وكما هو معروف، هي أكبر منتج في العالم للخلايا والألواح الشمسية المستخدمة لتوليد الكهرباء، على الرغم من أنها نقلت بعض إنتاجها إلى أماكن أخرى في آسيا لتجنب الرسوم الأمريكية، إلا أن الولايات المتحدة حريصة على فرض رسوم على كل البضائع الصينية دون استثناء، خاصة تلك المطلوبة بشكل كبير في الأسواق الأمريكية.

    وكانت القيادات الأمريكية، قد هاجمت الصين مرات عديدة بحجة أن صناعة أجهزة الطاقة الشمسية التي تصتع في الصين، تعتمد بشكل كامل على طاقة حرق الفحم، وأن ذلك يثير المخاوف بشأن حقوق الإنسان وأهداف الطاقة النظيفة لمستقبل العالم، تلك الأنشودة الرتيبة التي اعتادت القيادات الأمريكية على تكرارها وقت الحاجة.

    خطة الشركات

    كانت الشركات أكثر وضوحا من الإدارة الأمريكية في طرح المشكلة، حيث أكدت أن تمديد الرسوم ضروري "لتأمين استقلال الطاقة الشمسية في أمريكا" و"لتخليص صناعة الطاقة الشمسية الأمريكية من الممارسات التجارية الضارة وغير العادلة" التي تضر بالعمال الأمريكيين.

    وبحسب الأعراف الأمريكية، يؤدي تقديم الطلب من قبل الشركات إلى مراجعة مدتها شهر من قبل مركز التجارة الدولية في نيويورك، وهي وكالة اتحادية شبه قضائية تسعى إلى تحديد ما إذا كانت الصناعة المحلية قد قامت "بنشاط إيجابي" بعد استيراد البضائع المنافسة خلال السنوات الأربع الأولى، أو أن البضائع المستوردة كانت لها الكلمة الأقوى في السوق.

    كما يمكن أن يوصي مركز التجارة الدولية بتوسيع الرسوم إلى أنواع مختلفة من القطع المستوردة أو زيادة قيمة الرسوم أو إلغائها، لكن الرئيس هو المخول الوحيد في اتخاذ القرار النهائي.

    لم ينتظر ترامب أي تقرير أو توصية من المركز، وقام بفرض رسوم قياسية على الواردات الصينية وصلت في البداية إلى 30% ثم تم تخفيضها لاحقًا إلى 18%، فمن وجهة نظره كرجل أعمال، هذه هي أفضل طريقة للحفاظ على قوة الموقف الاقتصادي مع الصين، حيث أكد مرارا أنه على الولايات المتحدة حماية سوقها الداخلي من الصين أولا قبل الانتقال إلى محاربتها في السوق العالمي.

    ولكن أسلوب الإدارة الأمريكية الجديدة في الحرب الاقتصادية مع الصين غير معروف حتى الآن، ومشكلة واردات الطاقة الشمسية ليست إلا فصل من فصولها سيخلق معضلة محتملة لبايدن، الذي يريد تشجيع التصنيع المحلي ويريد تسريع اعتماد تكنولوجيا الطاقة الشمسية في نفس الوقت.

    موقف الشركات المستوردة والمصنعة

    قال جون سميرناو، المستشار العام لجمعية صناعات الطاقة الشمسية، وهي مجموعة تجارية تضم في عضويتها المستوردين والقائمين على التركيب والصيانة: "لقد حان الوقت لإنهاء الرسوم المفروضة على الطاقة الشمسية بموجب الفقرة 201 من الوظائف، إنها عبء بمليارات الدولارات فرضه ترامب على نمو الصناعة."

    منذ فرض الرسوم، تضاعف إنتاج الألواح الشمسية في الولايات المتحدة ثلاث مرات، بحسب صحيفة "Wall Street Journal". حيث أقامت شركات صينية مصانع في الولايات المتحدة.

    ​ومع ذلك، تشكل الواردات 85% من مبيعات الولايات المتحدة، وفقًا لشركة الأبحاث "Wood Mackenzie".

    قال مأمون راشد، الرئيس التنفيذي لشركة "Auxin" إحدى الشركات المصنعة، إنه يدعم الخطط الضريبية ولكنه يحتاج أيضًا إلى رفع الرسوم على الواردات، مؤكدا: "نحن نخشى الاستثمار لأننا لا نعرف ما إذا كانت الرسوم الجمركية ستستمر"، بحسب الصحيفة.

    موقف البيت الأبيض

    يتطلع البيت الأبيض إلى صياغة قواعد الشراء الأمريكية لصالح شراء الألواح المصنوعة محليًا. وفي الكونجرس، يعمل العديد من المشرعين على تشريع لإنشاء حوافز ضريبية للمصنعين المحليين للطاقة الشمسية.

    لتحقيق هدف بايدن في الطاقة النظيفة، تحتاج صناعة الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة إلى توليد 100 غيغاوات سنويًا، والتي يمكنها تشغيل ما لا يقل عن 10 ملايين منزل. ها هي خطة الرئيس المنتخب بايدن للتصدي لتغير المناخ، ولكن هذه الخطة ستتحول إلى أوهام في حال قرر بايدن محاربة الواردات التي تمثل 85% من السوق.

     

    المقال يعبر عن رأي كاتبه

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook