01:07 22 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا فايز السراج

    فايز السراج يجيب على أسئلة "سبوتنيك"

    © AFP 2017/ MAHMUD TURKIA
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 24710

    رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا فايز السراج يجيب على أسئلة وكالة الأنباء والإذاعة الدولية "سبوتنيك.

    طرابلس الغرب-سبوتنيك

    سبوتنيك: الآن بدأت الضربات الأمريكية على مراكز تنظيم "داعش" في ليبيا. هل تستهدف هذه الضربات مدينة سرت فقط، أم يمكن أن تخرج عن إطار المدينة؟

    فايز السراج: العمليات الأمريكية المتمثلة في ضربات جوية محددة لمعاقل تنظيم "داعش" لن تتجاوز سرت وضواحيها، وستتم في إطار زمني محدد.

    سبوتنيك: ما هي خطة الضربات المقبلة ؟

    فايز السراج: الضربات الجوية سوف تتواصل في سرت ضد المراكز التي يتحصن بها تنظيم "داعش" من أجل تمكين الجيش الليبي من تحقيق تقدم حاسم ضد تنظيم "داعش" في هذه المدينة.وسنحدد في المجلس الرئاسي متي تتوقف الضربات حسب التطورات العسكرية على الأرض.

    سبوتنيك: هل هناك قوة أخرى يمكن التحالف معها من أجل القضاء على تنظيم "داعش" ، روسيا مثلاً؟

    فايز السراج: لقد حققت قواتنا المسلحة انتصارات كبرى على التنظيم، بحيث انحصر تواجده في بضعة كيلومترات وكنا بحاجة إلي عمليات جوية جراحية، إن صح التعبير، تستهدف مناطق محددة يتحصن بها، ولقد طلبنا التدخل الجوي في إطار عضويتنا في التحالف الإسلامي والتحالف الدولي المشكل لمواجهة هذا التنظيم الإرهابي بعد أن فعّلنا عضويتنا في هذين التحالفين.

    سبوتنيك: هل هناك ترتيب من طرفكم للتوجه إلى روسيا للمشاركة في الضربات العسكرية ضد تنظيم "داعش"؟

    فايز السراج: مثلما أوضحت، التدخل الجوي الأمريكي جاء في إطار تحالف دولي موجود تقوده الولايات المتحدة.

    سبوتنيك: هل هناك أي ترتيب قريب لزيارة المجلس الرئاسي للعاصمة موسكو؟

    فايز السراج: تربطنا بروسيا علاقات جيدة ونسعى إلي التعاون معها في مجالات متعددة. وسبق والتقيت السفير الروسي في ليبيا، وتحدثنا عن مجالات التعاون وعن عودة السفارة الروسية. ولقد زار روسيا مسؤولون ليبيون كبار مؤخراً.. وقد أزور موسكو في وقت قريب بإذن الله.

    أجرت الحوار: تهاني مهران

    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا اليوم, أخبار ليبيا, أخبار روسيا اليوم, فايز السراج, روسيا الاتحادية, ليبيا, موسكو, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik