20:42 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    171
    تابعنا عبر

    استقبل وزير القوى العاملة المصرية محمد سعفان، أمس الأحد، مستحقي المعاشات التقاعدية أو ورثتهم الذين كانو يعملون بالعراق بالقطاع الحكومي أو الخاص وتوقف تحويلها للبنوك المصرية ومتجمدة من عام 1991.

    وقال وزير القوى العاملة إن المستندات المطلوب تقديمها من المستحقين لهذه المعاشات أو ورثتهم والمتمثلة في رقم المعاش التقاعدي للمواطن المصري خلال عملة بالعراق، وبطاقة الرقم القومي، وشهادة الحياة موثقة من السفارة العراقية.

    وأوضح الوزير أنه تيسيرا على هؤلاء المستحقين تم تقسيم حضورهم على 5 أيام من اليوم طبقا للحروف الأبجدية، لعرض ملفاتهم على الوفد العراقي الممثل لوزارة المالية وهيئة التقاعد لوزارة المالية وأكد وزير القوى العاملة، أن الوزارة تسعى لحل مشاكل مايزيد على 1044 من مستحقي هذه المعاشات سواء كانوا أصحاب معاش نتيجة لإنتهاء الخدمة أو العجز أو الوفاة ممن سبق لهم العمل بالقطاع الحكومي، أو من لديهم مشاكل في استلام معاش ببنك الرافدين. 

    ومن المؤكد أن تستقبل الوزارة على التوالي من الإثنين حتى الخميس المقبل المستحقين طبقا للحروف الأبجدية.

    وقال سعفان إنه سيلتقي مع الوفد العراقي والمسؤولين ببنك الرافدين لحل مشاكل الصرف والمعاملات المالية للمواطنين المصريين ومن لهم استحقاقات في البنك.

    وإليكم نص الحوار:

    سبوتنيك: في البداية معالي الوزير مساعي وجهود حثيثة تقومون بها وزيارات مكوكية لتحريك المياة الراكدة بعد مرور 26 عام على مستحقي المعاشات التقاعدية والتي توقف تحويلها للبنوك المصرية ومتجمدة من عام 1991 فهل هناك امل لصرف هذه المعاشات؟

    وزير القوى العاملة: موضوع المعاشات الخاصة للعاملين بالعراق سواء القطاع الحكومي أو الخاص هي متجمدة من 26 عام بسبب ماحدث  في المنطقة العربية في هذه الفترة بدايتا من احتلال العراق ومانتج عنه من دمار شامل داخل المؤسسات العراقية وحتى بعد عودة الحياة مرة اخرى في المؤسسات العراقية الا ان كان هناك صعوبات في الحصول على البيانات المتكاملة لهذه العمالة لكن بالتواصل الكامل بين الجانب المصري والجانب العراقي  في هذه المراحل سنصل إلى الحلول المرضية.

    وبالطبع استطاعت مصر أن تقوم بحصر لهذه الاعداد وهي 1044 شخص وهم فاجؤنا بأن الاعداد التي قدموها لنا اليوم تفوق هذه الاعداد، وهذا يدل على المصداقية بين الطرفين لإيجاد حلول لهذه المشكلة.

    سبوتنيك: ماهي تقريبا إجمالي المبالغ المستحقة لهؤلاء الاشخاص؟

    وزير القوى العاملة: تقريبا في حدود 47 مليون دولار.

    هل ممكن فعلا لورثة هؤلاء الاشخاص ان يأخذوا معاشا ومستحقات آباؤهم؟

    وزير القوى العاملة: من ضمن الاوراق المطلوبة ان يكون لديه شهادة قيد على الحياة ولو متوفي البديل هو اعلان الوراثة او شهادة مفوض من الورثة  تعتمد من السفارة العراقية في القاهرة وتستكمل بقية الاجراءات لاستكمال كافة اوراق المتقدمين  ونحن من خلال الاعلام من الاسبوع الماضي  حاولنا التكثيف اعلاميا على وجود الوفد العراقي واستدعاء كافة العاملة المصرية المسجلة لانهاء هذه المشكلة تماما.

    ماهي المعوقات التي من الممكن أن تقابل هؤلاء الأشخاص؟ 

    وزير القوى العاملة: لاتوجد معوقات طالما تواجدت اللجنه العراقية بمصر وهم يحاولون معنا ايجاد الحلول  ،الجنة العراقية  لهم رؤية معينة بأن هناك نقص بعض الاوراق في بعض الملفات نحن نستكملها وسيتم ارسالها بشكل كامل، وكل مما نريد تحقيقة اليوم تحديد موعد اليوم مع اللجنة العراقية لصرف هذه المعاشات.

    سبوتنيك: ماهي توقعاتكم  لتوقيت إنهاء هذه الإجراءات؟

    وزير القوى العاملة: اتمنى الإنتهاء منها في خلال شهر تقريبا ولو إستطعنا إنهاءها حتى نهاية السنة الحالية وتنتهي  بشهر 12 القادم. 

    سبوتنيك: من ضمن مطالب الوفد العراقي إيجاد شهادة حياة مامعنى هذا الكلام؟

    وزير القوى العاملة: هو يريد اثبات ان الشخص المستحق لهذا المعاش على قيد الحياة ونتحدث عن مرور 26 عام بالتاكيد هناك حالات وفاة كثيرة في هذه الحالة تستبدل هذه الشهادة بالاعلان الوراثة وشهادة تفوض للورثة من خلال السفارة العراقية بحيث ان يكون شخص واحد فقط هو المفوض للتعامل مع  الجهات العراقية المنوطة بهذا الموضوع.

    سبوتنيك: ماهي توقعاتكم للنتائج التي ستتمخض عن لقائكم مع الوفد العراقي؟

    وزير القوى العاملة: نطمئن كل الأخوة المصريين الذين كانوا يعملون  بالقطاع الحكومي في العراق باننا سننهي بجدية مشكلة المعاشات الخاصة لهم خلال الفترة المتبقية من 2016.

    أجرى الحوار أمنية الخولي

    الكلمات الدلالية:
    حرب الخليج الأولى, معاشات, حقوق العمال, وزارة القوى العاملة, العراق, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook