20:44 18 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    وزير المهجرين ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني

    الوزير أرسلان: من لا يتعاون مع روسيا في سورية والمنطقة فهو يحمي الإرهاب

    © Sputnik.
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 31

    تشهد الفترة الأخيرة تطورا واضحاً في العلاقات اللبنانية الروسية في شتى المجالات ، ولو أنها في طور التطوير البطيء بسبب المرحلة الدقيقة التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط حالياً إلا أنها تشير إلى تحول كبير يخدم التقارب الروسي اللبناني في كافة المجالات وعلى كافة الصعد والمستويات.

    وبالرغم من أن لبنان كان دائماً يتوجه نحو دول الغرب بحكم عوامل وظروف تاريخية مع أن العلاقة الروسية اللبنانية  لم تكن يوماً من الأيام علاقة تشوبها المشاكل أو التوترات السياسية بل كانت دائماً علاقة جيدة ومتينة ولكنها كانت تخلوا من التعاون والتنسيق المباشر فيما يخص الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط  ويعود ذلك كما ذكرنا إلى عوامل وأسباب مختلفة يتضح أن البلدان في طور التخلص منها والإنتقال إلى مرحلة جديدة أكثر تنسيقاً وأكثر تعاونا وخاصة في ظل الظروف الراهنة التي إتضح فيها العدو من الصديق بعد أحداث ما يسمى بالربيع العربي والتي ولدت وضعاً أمنياً خطراً على كل العالم بعد ظهور التنظيمات الإرهابية المسلحة كتنظيم "داعش" وغيره من التنظيمات الأخرى التي تخدم أجندات خارجية  لدول بعينها ، ما شكل خطراً كبيراً على دول المنطقة بشكل عام ، ولبنان بطبيعة الحال ليس بعيداً عن هذه الأخطار التي حاولت النيل منه لكن باءت بالفشل عدا عن بعض الحوادث الأمنية التي تتكرر بين الفينة والأخرى ، ومن هنا يرى الطرفان أنه لابد من تطوير علاقات الشراكة والتعاون من أجل مواجهة هذه المخاطر وإعادة بناء جسور التواصل إلى الزخم التاريخي العتيق الذي يملك صفحات بيضاء كبيرة في العلاقة بيروسيا ولبنان.

    للحديث عن العلاقات الروسية اللبنانية في ظل المتغيرات الراهنة في منطقة الشرق الأوسط والعالم ووآفاق تطويرها في شتى المجالات بما يخدم مصلحة البلدين، ومدى تقييم القوى السياسية اللبنانية وعلى المستوى الرسمي للدور الروسي الحالي في المنطقة إستضاف برنامج "ما وراء الحدث" معالي وزير المهجرين ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني المير طلال أرسلان.

    :تفاصيل الحوار

    سبوتنيك: معالي الوزير أهلا ومرحباً بكم

    معالي وزير المهجرين ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني المير طلال أرسلان
    © Sputnik.
    معالي وزير المهجرين ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني المير طلال أرسلان

    الوزير أرسلان: أهلاً بكم نورتم البلد بوجودكم

    سبوتنيك: معالي الوزير أنتم تعلمون تماماً ما لذي يمكن أن يسال عنه المير طلال بالنسبة للعلاقة مع روسيا ، كيف تقرؤون العلاقة مع روسيا في ظل المرحلة الراهنة  التي تد من أصعب المراحل التي يعيشها العالم؟

    الوزير أرسلان: العلاقة مع روسيا هي علاقة وطيدة ، هي علاقة نسعى دائما لتطويرها وتعزيزها في كافة المجالات ، إنطلاقاً من قناعتنا المطلقة بضرورة الشراكة الروسية المباشرة في هذه المنطقة على كافة المستويات لإحقاق العدالة والتوازن الذي كان مفقوداً لسنوات ، والذي أخل في أمن المنطقة واستقراراها ، الوجود الروسي هو  ضامن للإستقرار ولعدالة القضايا الوطنية في هذه المنطقة بإبعادها الإقليمية  وأبعادها الدولية.

    سبوتنيك: معالي الوزير  كيف يمكن تحقيق ذلك ؟

    الوزير أرسلان: عبر تطوير وتعزيز العلاقة المباشرة مع القوى السياسية ، وعلاقة البلد على المستوى الرسمي في كافة المجالات الإقتصادية والإستثمارية  والثقافية والمالية  والتجارية ، إلى جانب تعزيز الوضع السياسي مع روسيا الإتحادية.

    معالي وزير المهجرين ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني المير طلال أرسلان
    © Sputnik.
    معالي وزير المهجرين ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني المير طلال أرسلان

    سبوتنيك: معالي الوزير كيف تقرؤون إذاً الموقف الروسي في المنطقة بشكل عام بشكل وفي سورية تحديداً بعد التصعيد الأمريكي ن وكيف برأيكم يمكن أن تتطور الأمور ، لأن الوضع لم يعد كما كان عليه في السابق ، الوضع الآن أخطر من ذي قبل ، وكيف ترون الحالة السورية ؟

    الوزير أرسلان: صحيح ، الوضع أخطر ، إنما الوضع أقوى ، ونحن نعتبر بأن  ما حصل من عدوان سافر على سورية له أبعاده الإقليمية والدولية  وليس فقط المحلية ، وبالتالي هذا إن دل عن شيء يدل على قوة الشراكة الروسية الموجودة مباشرة على الأرض في حوض البحر المتوسط وفي سورية وفي المنطقة ، وهذا لا أخفي عليك يحرج الكثيرين من القوى الإستعمارية التي لها في هذ المنطقة  امتدادات واسعة ، وإمتدادات أخرجت من كنفها البعد التكفيري ، الإرهاب التكفيري،  الذي نواجهه اليوم على مستوى سورية وعلى مستوى الشرق الأوسط وعلى مستوى العالم ، واليوم إن شاء البعض أم أبى  روسيا هي الحاضن الأساسي والداعم الأساسي الصادق في مواجهة الإرهاب التكفيري الذي أصبح يشكل تهديداً  مباشراً على السلم الأهلي ليس في منطقة الشرق الأوسط فحسب وإنما على السلم الدولي ، وبالتالي لا أرى إلا الدور الروسي و ما يمثل من إحتضان لقوى دولية لها أبعادها الشرقية ، إلا هو الحامي لهذه المنطقة من التمدد التكفيري الذي خرج من قمقم الإنعزال ليصبح يهدد العالم والأمن العالمي والسلم العالمي بالخطر ،  الدور الروسي هو الدور الأساسي في مكافحة  هذا الإرهاب ، ونحن نعتبر كل من لا يتعاون مع روسيا في هذا المجال في سورية وإنطلاقاً من سورية إلى منطقة الشرق الأوسط والعالم هو شريك مباشر أو غير  مباشر لهذا الإرهاب التكفيري وهو الذي يحمي هذا الإرهاب التكفيري في المنطقة والعالم.

    سبوتنيك: معالي الوزير أنتم تحدثتم بشكل حساس عن شخص الرئيس بوتين وأعتقد أن ما تتحدثون به سيصل إلى الرئيس بوتين شخصياً أو قد يستمع إليه أو يتابعه ، المهم أنتم محورتم الحديث حول روسيا وربطموه مع شخص الرئيس بوتين ، كيف تفسرون هذا الأمر ، وماهي علاقة الرئيس بوتين كشخص بأيديولوجيته في  التعامل مع الأحداث ؟

    الوزير أرسلان: صحيح ، نحن نكن كل الإحترام والتقدير لهذا الرئيس التاريخي العظيم ، ليس فقط في روسيا ، وإنما حكمته ودبلوماسيته وصلابته ورؤيته للمنطقة والعالم ، رؤية صلبة ، رؤية صحيحة ، رؤية تمثلنا جميعاً في هذه المنطقة وفي هذا العالم ، لأن نظرة الرئيس بوتين العظيم لإحقاق العدالة الدولية والتوازن الدولي من أجل نصرة قضايا المظلومين والقضايا الوطنية ، والقضايا التي تحمي المجتمعات  من كل ما يهددها على مستوى الأمن الاجتماعي والاقتصادي والسياسي لا نرى إلا وجود الرئيس بوتين الذي يغطي ويدعم برؤيته الحكيمة الشاملة للسياسة الروسية  صحيح ، إنما الشاملة لأي عالم نريد وأي إقتصاد نريد وأي شراكة وأي توازن نريد وأي توازن نريد وأي عدالة نريد في هذا العالم.

    وبالتالي الرئيس بوتين هو صحيح رئيس جمهورية روسيا الإتحادية إنما نظرته الشاملة وعمق تفكيره الشامل الذي يحيط كل قضايا العالم وينصر كل قضايا العالم  ورؤيته الثاقبة في مقاربته السياسية الدولية على المستوى العالمي والإقليمية هنا أثبتت بأنها السياسة الحكيمة الصحيحة التي تحمي العالم من براثن الفتنة وبراثن تهديد السلم العالم  العالمي.

    سبوتنيك: شكراً لكم معالي الوزير

    الوزير أرسلان: شكراً لكم 

    أجرى الحوار: نواف إبراهيم 

    معالي وزير المهجرين ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني المير طلال أرسلان
    © Sputnik.
    معالي وزير المهجرين ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني المير طلال أرسلان

    انظر أيضا:

    لبنان في عيون روسية ...معرض قريب في موسكو
    إيران تنفي نقل سفيرها من سوريا إلى لبنان بعد الضربة الأميركية
    نائب لبناني: خلق فرص عمل للاجئين السوريين في لبنان عبارة عن توطين
    الكلمات الدلالية:
    التعاون بين البلدين, لبنان, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik