05:33 GMT02 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    تكبدت شركات الطيران العالمية خسائر فادحة بسبب توقف الرحلات الناجم عن جائحة فيروس" كورونا" ، ولحقت الخسائر أيضا بشركات الطيران العربية، إذ قدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، أن تبلغ خسائرها هذا العام نحو 24 مليار دولار.

    وللحديث حول الموضوع استضافت "سبوتنيك" السيد منير خليفة، رئيس المنظمة الدولية لخدمات الطيران "إياسو" وجرى الحوار التالي.

    كيف حاولت الشركات العربية التقليص من خسائرها؟

    كان تأثير الجائحة كبيرا على قطاع الطيران كونه حيوي جدا، وحاولت بعض شركات الطيران العربية التخفيف من خسائرها عن طريق تقليص عدد العاملين ورواتبهم، وخفض النفقات، وزيادة أسعار التذاكر، وتحويل الطائرات المدنية إلى طائرات شحن لأنها لم تتوقف ومازالت تعمل.

    هل تتوقع إفلاس شركات طيران عربية؟

    نعم... بسبب التكلفة التشغيلية والإستثمارية الباهظة لشركات الطيران كان لا بد من مساندتها وتقديم الدعم الحكومي لها للحيلولة دون إفلاسها، وأنا أتوقع إفلاس شركات كثيرة في الشرق الأوسط، لأن الحكومات لن تستطيع دعم كافة شركاتها بل ستركز على أكبر وأهم الشركات فقط، ولا ننسى أيضا امتناع الناس عن السفر ولو استأنفت المطارات عملها، الأمر صعب جدا ويحتاج لفترة زمنية طويلة.

    في حال إفلاس بعض الشركات كما تفضلت وقلت... ألن يؤدي ذلك إلى نقص في عددها؟

    لا، لأن ذلك سيشكل فرصة لبعض رجال الأعمال والمستثمرين في هذا القطاع لإنشاء شركاتهم، أرى أن هذا الوقت المناسب لظهور شركات طيران جديدة.

    ما الإجراءات الدولية التي سيتم اتخاذها لاستئناف الرحلات الجوية؟

    عودة حركة الملاحة الجوية إلى سابق عهدها قبل "كورونا" سيستغرق وقتا طويلا جدا، وحاليا تدرس منظمتا "الإيكاو" و"الإياتا" الإجراءات المناسبة والآمنة لعودة الطيران، منها ارتداء القفازات والكمامات، والحفاظ على التباعد الإجتماعي وهذا سيؤدي إلى فقدان الطائرة حوالي 30% من قدرتها الإستيعابية، وكذلك إلغاء وجبات الطعام على متن الطائرة، وزيادة عدد ساعات التواجد في المطار بغرض التأكد من سلامة المسافرين وتعقيم أمتعتهم.

    حوار: نغم كباس

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook